استمرار الصراعات ينذر بموجات جديدة من اللاجئين

لاجئون عراقيون

لاجئون عراقيون


إقبال التميمي– لندن

مع اقتراب انتهاء هذا العام الميلادي، وبنظرة خاطفة على الأحوال المتعلقة بمآسي الصراعات، نرى تراجعاً في الأحوال في خمسة دول حول العالم لهذا الشهر وتحسن في أحوال دولة واحدة فقط خلال الشهر الماضي. صدرالتقرير السنوي لمجموعة الأزمات الدولية والتي خلصت إلى التالي:

في الهند: سلسلة الهجمات على مومبي العاصمة الاقتصادية للهند أودت بحياة 170 شخصاً نتيجة إطلاق النيران وهجمة التفجيرات على المحطة الرئيسية للقطارات وسلسلة الفنادق الفخمة ومركزاً لليهود.تم احتجازالمئات من الرهائن أثناء الهجمات التي استمرت 3 أيام مما رفع الحالة الأمنية إلى درجة الحرب وتم توجيه أصابع الاتهام إلى تورط باكستاني مما رفع درجة التوتر بين الجارتين، مما رفع احتمال حصول مواجهات وشيكة حول إقليم كشمير.

في كشمير: تورط بعض الميليشات التي مقرها الباكستان في هجمات مومبي المذكورة رفعت حالة التأهب إلى درجة الحرب، خصوصاً وأن هناك تحقيقات ابتدائية أشارت إلى تورط مجموعة لاشكار الطيبة الكشميرية في الأحداث بعد التحقيقات التي أجريت مع الشخص الباكستاني الوحيد الذي نجا من ضمن المهاجمين. جاء هذا بعد أن كان زارداري قد قال للصحافة يوم 22 نوفمبر أن هناك تيسيرات في نظام التأشيرات. وأن أول استطلاعات الانتخابات التي ستكون على 7 مراحل عبر جامو وكشمير ستعقد في 17 و23 تشرين ثاني / نوفمبر الماضي. كما تفيد التقارير بوجود توترات بين القادة الانفصاليين مما دفع بالسلطات بعد اشتباكات جرت بين الشرطة والمتظاهرين بوضع قادة الانفصال قيد الإقامة الجبرية وحظر التجول في مدن مثل سيريناجار وغيرها، أثناء هذه الاشتباكات جرح العشرات من المسلمين.

نيكاراغوا: بعد اتهامات من قبل المعارضة للحزب السانديني الحاكم بتزويره لنتائج الانتخابات البلدية يوم 9 من نوفمبر / تشرين ثاني حيث فاز الحزب الحاكم بـ 94 مقعداً من أصل 146 من مقاعد العمودية، اندلعت التظاهرات لمدة شهر. المراقبون المستقلون لاحظوا وسجلوا أن الانتخابات الوطنية تخللتها مخالفات للقانون في مراكز الاقتراع. بينما قام الرئيس أورتيغا أثناء الانتخابات الابتدائية بمنع وجود المراقبين، كما منع اثنين من الأحزاب المعارضة من المشاركة في الانتخابات، بينما أمر المجلس الأعلى للانتخابات يوم 13 نوفمبر بإعادة تصويت ماناغوا. هذه الأحداث أدت لاندلاع مواجهات متقطعة بين المؤيدين والمناهضين للحكومة لمدة شهر كامل أصيب خلالها العشرات.

نيجيريا: قتل ما لا يقل عن 200 شخص، وتم تشريد حوالي 7.000 شخص خلال اندلاع اشتباكات بين المسيحيين والمسلمين بين 28-30 من نوفمبر في مدينة جوس، في ولاية بلاتو. اندلاع الاشتباكات جاء على خلفية فوز الحزب الحاكم حزب الشعب الديمقراطي المدعوم من قبل المسيحيين في الانتخابات المحلية وكانت الاشتباكات هي الأكثر دموية منذ 4 سنوات. ثارت الاشتباكات في منطقة الدلتا بعد فترة هدوء نسبي في شهر أكتوبر لكن كانت هناك دلائل على احتمال تصعيدات في المستقبل القريب. قتل ما لا يقل عن 5 أشخاص يوم 7 من نوفمبر الماضي في هجمات على مواقع عسكرية ونفطية بالقرب من بايلسا وريفيرز ستيتس. كما قتل 6 من المسلحين يوم 11 من نوفمبر على أيدي القوات المشتركة. كما ابطلت المحكمة العليا يوم 11 نوفمبر الانتخابات التي جرت في ابريل من العام الماضي والتي بموجبها حكم حزب الشعب في ايدوستيت، ونصبت مرشح المعارضة أوشميهول. بينما قامت لجنة الجرائم الاقتصادية والمالية بالاعلان يوم 3 نوفمبر عن قضايا جديدة لمحاكمة 10 حكام سابقين و11 آخرين وأعلنت أنهم جاهزون للمحاكمة لكن دون أمل كبير بإدانتهم إذ أن الثقة الشعبية بالرئيس يارادوا ولجان مكافحة الفساد بدأت بالتلاشي بينما ارتفع عدد الضحايا في نيجيريا.

تايلندا: تصعدت الأزمة السياسية مرة أخرى بعد أن جدد حزب التضامن الشعبي الديمقراطي احتجاجاته وهناك إشاعات بوجود تحضيرات لانقلاب وشيك. أعلنت حالة الطواريء في مطارات بانكوك يوم 27 نوفمبر بعد أن قام متظاهرون من الحزب باحتلال اثنين من مطارات المدينة، مما أدى إلى إلغاء جميع الرحلات. وعلى ما يبدو أن المتظاهرين كانوا يحاولون سد الطريق أمام الوزراء للحيلولة بينهم وبين التقاء رئيس الوزراء سوماتشي في تشيانغ ماي. وحشد الموالون للحكومة يوم 30 نوفمبر في بانكوك مما أثار المخاوف من اندلاع مواجهات مع أفراد الحزب المعارض قد تكون نتائجها عنيفة. حاصر قبلها الآلاف مبنى البرلمان يوم 24 نوفمبر وقتلوا شخصاً وجرحوا 20 آخرين بعد إلقاء قنبلة على مبنى الحكومة الذي احتله أفراد الحزب المعارض. طالب قادة الجيش بحل البرلمان بعد أن تعلقت أعماله بسبب الحصار القائم على المباني الحكومية. بينما قدم رئيس الوزراء السابق ثاكسين وزوجته طلباً لبريطانيا للحصول على تأشيرة دخول.

بهذا يكون الوضع قد تحسن نسبياً في بنغلادش فقط. بينما بقي الحال على ما هو عليه في الدول الأخرى وسط توقعات بحصول مواجهات الشهر القادم في بنغلادش حيث ستجري الانتخابات في 29 ديسمبر وكشمير وتايلندا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s