المخابرات الأمريكية تستخدم قاعدة طيران باكستانية لضرب المقاتلين داخل البلاد

المخابرات الأمريكية تستخدم قاعدة طيران باكستانية لضرب المقاتلين داخل البلاد
إقبال التميمي – لندن
18 / 2 / iqbal-1829predator12009

كشفت صحيفة التايمز البريطانية أن الاستخبارات المركزية الأمريكية سي آي إيه كانت تستخدم سراً قاعدة جوية باكستانية في جنوب الباكستان لشن هجمات على المسلحين الباكستانيين داخل البلاد وأن كلا من الولايات المتحدة الأمريكية والباكستان أنكرتا ان هناك عمليات عسكرية أمريكية تشن من داخل الأراضي الباكستانية.
تقرير التايمز كشف أن الاستخبارات الأمريكية السي آي إيه كانت تستخدم قاعدة الشامسي الجوية التي تقع على بعد 30 ميلاً من الحدود الأفغانية في إقليم بلوشستان الذي يقع جنوب غربي البلاد، وأن هذه القاعدة تسمح للقوات الأمريكية بإطلاق طائرات هجوم بدون طيار في غضون دقائق من تلقي المعلومات الاستخباراتية وتسمح لهم بمهاجمة أهداف بعيدة.
وجاء في التقرير على لسان الجنرال آثار عباس كبير المتحدثين باسم الجيش الباكستاني أنه قال ان “القوات الأمريكية تستخدم القاعدة الجوية الباكستانية الشامسي لأغراض لوجستية فقط” وأنه قال أن ” الأمريكيين يستخدمون أيضاً قاعدة جوية أخرى بالقرب من يعقوب أباد التي تقع على بعد 300 ميل شمال كراتشي لعمليات النقل والإمداد ولعمليات عسكرية أيضاً”.
بينما صفر خان وهو صحفي محلي يعمل في منطقة الشامسي قال ” يمكننا رؤية الطائرات تنطلق من القاعدة، والمنطقة المحيطة بالقاعدة هي منطقة ذات حراسة أمنية مشددة ولا يسمح لأحد بالاقتراب منها”.
السبب الذي دفع بصحيفة التايمز لفتح تحقيق هو لمعرفة سبب طلبية لتسليم 730.000 غالون من وقود الطائرات من البنتاغون إلى قاعدة الشامسي، خصوصاً وأن هذه الطلبية ظهرت على موقع البنتاغون الإلكتروني.
كما ظهر على موقع مركز دعم الدفاع والطاقة أن هناك شركة مدنية هي نورديك كامب سابلاي ( معسكر الشمال للتموين) تعاقدت لتسليم وقود قيمته 3.2 مليون دولار من مصافي النفط الباكستانية بالقرب من كراتشي. ورغم ذلك نفى المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية في الباكستان أن هناك قوات أمريكية متمركزة في الباكستان وقال أنه لا يستطيع التعليق على عمليات وكالة المخابرات المركزية. إلا أن المعروف أن الباكستان سمحت للقوات الأمريكية مراراً باستخدام قواعدها مثل الشامسي، ويعقوب أباد، وبانسي، ودالبادين لتنطلق غاراتها منها على أفغانستان في أكتوبر 2001. وحسب تحقيق صحيفة التايمز فإن قاعدة يعقوب أباد أصبحت هي القاعدة الرئيسية الأمريكية إلى أن تم إصلاح قاعدة باغرام بالقرب من كابول، بينما قاعدة باسني استخدمت للطائرات العمودية وقاعدة دالبادين استخدمت لتزويد الطائرات بالوقود. لكن منذ ديسمبر 2001 أصبحت الباكستان تقتسم قواعدها يعقوب أباد وباسني مع القوات الأمريكية. إلا أنه في تموز / يوليو 2006 أعلنت الحكومة الباكستانية أن أمريكا لم تعد تستخدم قاعدة الشامسي، أو باسني، أو يعقوب أباد لكنها تتيح لأمريكا استخدامها وهي تحت تصرفها في حالات الطواريء.
من جهة أخرى كررت الباكستان طلبها مراراً وتكراراً من الولايات المتحدة الأمريكية لوقف هجماتها التي كانت تجري بدون طيار على المناطق القبلية الشمالية التي تسببت بمقتل مئات الضحايا المدنيين، لكنها لم تفعل وكانت آخر ضرباتها يوم الاثنين الماضي إذ قصفت طائرة امريكية بدون طيار منطقة مدنية للمرة الرابعة منذ تولي باراك أوباما الرئاسة مما جعل عدد الضحايا في منطقة قرم القبلية 31 ضحية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s