اعتقال ديبلوماسي في لندن بعد تفوهه بعبارة ضد إسرائيل

اعتقال ديبلوماسي في لندن بعد تفوهه بعبارة ضد إسرائيل

إقبال التميمي– لندن
10 / 2 / 2009

كان الدبلوماسي روان لاكستون يتدرب في مركز رياضي عندما شاهد مناظر احتراق الأطفال في غزة، فتفوّه كردة فعل طبيعية على ما يجري بالقول ” يجب مسح هؤلاء الجنود الإسرائيليين عن وجه الأرض .. هؤلاء اليهود الإسرائيليون الـ.. ” فتم اعتقاله بتهمة التفوه بجملة عنصرية ” ضد اللاسامية”. إذ استدعيت الشرطة فوراً وألقي القبض عليه ووجهت له تهمة إثارة الكراهية الدينية من خلال كلماته التي اعتبرت تهديداَ لليهود. هذه التهمة عقوبتها السجن مدة 7 سنوات في بريطانيا. حالياً تم دفع مبلغ كفالته وستتم محاكمته الشهر المقبل.
روان لاكستون 47 عاماً ليس دبلوماسياً فقط وإنما خبير أيضاً في شؤون الشرق الأوسط. وما زال يعمل كرئيس لمجموعة جنوب آسيا في مكاتب وزارة الخارجية البريطانية. مهمته تتضمن الإشراف على العلاقات الدبلوماسية البريطانية كافة مع ذلك الجزء من العالم، وكتابة التقارير والملخصات لوزير الخارجية ديفيد ميليباند وهو يهودي.
من الجدير بالذكر أن السيد لاكستون متزوج من مسلمة ويعمل بشكل مكثف على قضايا الشرق الأوسط وشغل منصب نائب سفير في أفغانستان.
عقاب من يتفوه بجملة عنصرية في بريطانيا حسب القانون السجن سبعة سنوات أو غرامة مالية أو كلاهما معاً.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s