• إسرائيل تحتج بشدة على قرار السماح لمشعل بالحديث للبرلمان البريطاني إقبال التميمي– لندن 22 / 4 / 2009 خبر السماح لقائد حمساوي بالحوار مع أفراد البرلمان البريطاني عبر الأقمار الصناعية يثير غضب إسرائيل وبطانتها في بريطانيا. نشرت الصحافة البريطانية نبأ الاتفاق الذي جرى بين عضو البرلمان البريطاني وزيرة العمل سابقاً كلير شورت التي زارت فلسطين وسوريا والتي التقت خلال زيارتها للشرق الأوسط أحد قيادات حماس وهو خالد مشعل المقيم في سوريا، والتي منحته فرصة التواصل والتحاور عبر اتصال بالفيديو مع أعضاء البرلمان البريطاني. هذا الخبر أثار حفيظة إسرائيل ومواليها في بريطانيا والذين ادعوا أن السماح بنقل هذا الحوار عبر الشاشة كما هي العادة في الشؤون البرلمانية سوف يؤدي إلى زيادة التطرف الإسلامي في بريطانيا. واجهت النائب والوزيرة السابقة كلير شورت انتقادات حادة من الحكومتين الإسرائيلية والبريطانية على دورها في التنسيق للسماح لمشعل بالتحدث لأعضاء البرلمان البريطاني والتي يتوقع أن تجري الليلة. من الجدير بالذكر أن النواب البريطانيون وبعض النواب الفرنسيون قاموا بمحادثات بالفعل مع ممثلي حماس في الشرق الأوسط إلا أن الاتحاد الأوروبي ما زال ملتزماً بالخطوط التي وضعتها اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط المكونة من بريطانيا والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة والتي أخذت القرار بعدم التباحث مع حماس على أساس أن حماس تسعى إلى تدمير إسرائيل. لكن الوزيرة السابقة كلير شورت والتي استقالت من حكومة توني بلير كوزيرة للتطوير الدولي إثر اتخاذه قرار غزو العراق عام 2003 طالبت بمقاطعة إسرائيل ووصفت تصرفات إسرائيل في المناطق المحتلة بأنها تشبه تصرفات النظام العنصري في جنوب أفريقيا. هذا دفع بالمتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية يوم أمس للقول بأن ” هذه الدعوة ستمنح مشعل شرعية”. كما قال يجئال بالمور المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ” نحن نتحدث هنا عن قائد حركة ارهابية، وهذا أمر سخيف. من الواضح أن شخصاً من المستحيل أن يحصل على تأشيرة لزيارة بريطانيا سيقوم بتوجيه حديث إلى البرلمانيين ” وقال بالمر ” إن النائبة شورت معروفة بمعارضتها لمواقف إسرائيل، وأنها هي التي نسقت هذه الجلسة هي وبرلمانيون آخرون وهم من المشتبه بهم كالعادة”. وقال مهدداً ” إنهم تخطوا الحد تلو الحد وها هم الآن يتخطون حداً آخر، إلا أنني لا أظن أن الشعب البريطاني سيجد من المنطقي السماح لإرهابي معروف بترويج أراءه في البرلمان”. وقالت صحيفة الاندبندنت البريطانية أن السفارة الإسرائيلية في لندن بذلت أقصى جهودها من خلال النواب الموالين لإسرائيل في البرلمان البريطاني لإلغاء الاتصال عبر الفيديو إلا أنها لم تنجح.

    0 standard
  • دار نشر سعودية متخصصة بكتاب الطفل تشارك في معرض الكتاب الدولي في لندن

    1 standard
  • تجنيد البقر في بريطانيا للحد من ظاهرة ” التفحيط”

    0 standard
  • التحالفات الخطرة في الباكستان والهند وعلاقتها بالجماعات المسلّحة

    0 standard
  • السفير السوداني في بريطانيا :” إن محكمة الجنايات الدولية هي مخلوق لم يتشكل بعد ويريد أن يحقق لنفسه مصداقية وأن يبحث عن سوابق، والسودان ليس معنياً بتسجيل سابقة بتسليم مواطن سوداني”

    0 standard
  • رئيس الوزراء التركي أردوغان يوجه كلمة إلى المجتمع الأوروبي في أكسفورد: يجب أن يعي الجميع أننا جزء من أوروبا لكننا مسلمون

    0 standard
  • رئيس لجنة القيود على تصدير الأسلحة البريطانية يطالب بحظر بيع الأسلحة لإسرائيل

    0 standard
  • محاكمة ” صقـّار ” شهير في بريطانيا تؤدي لنزع حضانة الطيور منه

    0 standard
  • لندن:محاكمة أبناء«أبو حمزة»المصري بتهمة سرقة سيارات فاخرة«للإنفاق على سهراتهم»

    0 standard
  • عصابات تختطف وتشتري أطفال العراق مقابل بضعة دولارات

    0 standard
  • مطالبات بإقالة وزيرة الداخلية البريطانية على خلفية إساءة التصرف بالمال العام

    0 standard