مثقفي يهود أمريكا يتصارعون مع ” صهيون “

إقبال التميمي– لندن0802140157
2 / 5 / 2009
تغير موقف المثقفين من يهود أمريكا بعد الخزي الذي لحق باليهود نتيجة قصف إسرائيل لقطاع غزة وقتل الأبرياء، وقرر كثير من الأدباء والشعراء والصحفيون والفنانون والأكاديميون اليهود الأمريكان أن ينفضوا عن أنفسهم تهمة الانتساب إلى إسرائيل أو الاستظلال بسياساتها القمعية.
أصدر توني كوشنر وأليسا سولومون كتاباً يجمع مقالات في غاية الأهمية كتبها أشهر يهود أمريكا تحت عنوان ” مصارعة صهيون”. وهو عمل تقدمي لليهود الأمريكان كرد للمرة الأولى من نوعه على النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.
ركز هؤلاء على توضيح العلاقة بين إسرائيل ويهود أمريكا، وما هو دور إسرائيل في تكوين الرأي العام ليهود أمريكا وهويتهم وانتماءهم وكيفية تغير هذا الدور عبر التاريخ. كما جاءووا على توضيح التاريخ الواضح والتاريخ المنسي للصهيونية ودورها السياسي والثقافي ومعناها الروحي لليهود.
يشترك جميع هؤلاء المثقفين في ثلاث نقاط وهي أنهم جميعاً يهود متمسكون بهويتهم الدينية، وهم مواطنون أمريكان، وأنهم يشعرون بضرورة المسارعة لرفض اهمال معالجة الجور وانعدام العدل فيما يقع على الشعب الفلسطيني مع التأكيد على أنهم يهود وأمريكان يؤمنون بالعدل وحقوق الإنسان.
من ضمن هؤلاء الذين شاركوا في مشروع مصارعة صهيون كل من الكاتب والمحلل السياسي سيث آكرمان، والشاعر والناقد والباحث في تأثير السياسة على الشعر وكيفية النظر إلى الذات أمييل ألكالي، وأستاذ تاريح الشرق الأوسط جويل بينين الذي عمل في التدريس في الجامعة الأمريكية في القاهرة من 2006 إلى 2008. والصحفية فيليس بينيس المتخصصة في شؤون الأمم المتحدة المتعلقة بالشرق الأوسط والتي قدمت أبحاثاً حول سيطرة الولايات المتحدة على العالم مما أدى إلى حرب الخليج والعقوبات الاقتصادية على العراق، والفيلسوف وأستاذ تاريخ الأديان في جامعة بيركلي في كاليفورنيا دانييل بويارين، والمحامي وأستاذ الفكر اليهودي المعاصر جوناثان بويارين، وأستاذة علم الاجتماع نايومي برين، والمؤلف الروائي الدكتور إي إم برونر، والفيلسوفة المتخصصة بأخلاقيات السياسة جوديث بتلر، والدكتورة بلانش وايزن المتخصصة في علاقات الولايات المتحدة الأمريكية والحرب والسلم والإمبريالية، والبروفيسور مارك ايليس أستاذ الدراسات اليهودية في عدة جامعات من ضمنها هارفارد، والمؤلفة والشاعرة الشهيرة ماريكا فولك، والمؤلف في علوم الحاسوب ستيفين فيورستين إلى جانب لائحة طويلة من الأسماء اللامعة في مجالات متعدده جميعها ترفض السياسة العنصرية في “إسرائيل” ضد الفلسطينيين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s