صحيفة بريطانية تفضح سبب تعتيم إدارة أوباما على ملفات تعذيب سجن أبو غريب إذ تضمنت اغتصاب عراقيين ذكوراً وإناثاً

إقبال التميمي– لندن

28/ 5 / 2009

اتضح أن محاولات أوباما وإدارته لتعطيل نشر بعض صور التعذيب المتعلقة بسجن أبو غريب تعود لكون الصور تفضح حالات اغتصاب للسجناء العراقيين ذكوراً وإناثاً. هناك ضغوطات كبيرة على الإدارة الأمريكية بفتح ملفات صور التعذيب التي جرت في سجن أبو غريب تحت إدارة الاحتلال الأمريكي للعراق. جاءت هذه المعلومات في تقرير كتبه كل من دنكان غاردهام وبول كروكشانك المراسلين الأمنيين لصحيفة التغراف البريطانية وجاء فيه أنه هناك صورة يظهر فيها جندي امريكي وهو يغتصب امرأة عراقية سجينة بينما هناك صورة أخرى لمترجم ذكر وهو يغتصب سجين عراقي. يقول التقرير أن هناك صور تعذيب لاعتداءات جنسية على السجناء ومن ضمنها استخدام أدوات لهتك أعراض السجناء منها هراوة، وسلك، وأنبوب إضاءة فسفوري. ومن ضمن الدلائل صور لإمرأة عراقية نزعوا عنها ملابسها بالقوة للكشف عن ثدييها. تفاصيل مضمون هذه الملفات كشف عنها الميجور جنرال أنتونيو تاغوبا الضابط السابق في الجيش الأمريكي والذي كان قد أجرى تحقيقاً حول التعذيب في سجن أبو غريب في العراق والذي أكد للصحيفة وجود انتهاكات لأعراض السجناء العراقيين وتعذيب واغتصابات. كان أنتونيو قد كتب عن الانتهاكات للأعراض حين كتب تحقيقه عام 2004 إلا أن الصور لم يتم الكشف عنها عندئذ، رغم ذلك أكد لصحيفة الديلي تلغراف البريطانية الآن وجود هذه الصور ضمن التحقيق الأصلي. وقال التقرير الذي نشرته الصحيفة البريطانية أن هناك حوالي 2.000 صورة تعذيب مشابهة وأن هذا الأمر يفسر محاولات الرئيس الأمريكي باراك اوباما منع نشر الصور التي تتضمن اعتداءات جنسية على السجناء في العراق وأفغانستان رغم أنه كان في الماضي قد وعد بالسماح بنشر الصور. وقال في لقاءه لصحيفة الديلي تلغراف ” ثقوا تماماً بأن مجرد وصف ما هو موجود في الصور هو أمر مرعب”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s