القوات الجوية الإسرائيلية استخدمت تقنيات حديثة للاختراق تحت الأرض وهدم الانفاق استوردتها من أمريكا قبل شهرين من قصف غزة


إقبال التميمي– لندن

25 / 5 / 2009

ظهرت معلومات جديدة تشير إلى ان الاسلحة التي استخدمت من قبل إسرائيل في هجومها على غزة من قبل القوات الجوية الإسرائيلية تضمنت عدداً من النظم والأسلحة والتقنيات القادرة على اختراق الأرض واستهداف المواقع المراد ضربها من تحت الأرض وعن بعد، استخدمت في استهداف البنى التحتية إضافة إلى هدم الأنفاق وتخريب مواقع إطلاق الصواريخ ومخابيء الأسلحة. هذا الخبر يجب أن لا يشكل مفاجأة لأن إسرائيل كانت بمثابة الرائدة في اختراع تقنيات اختراق مدرجات الطيران من تحت الأرض منذ عام  1960 حين قامت شركة الصناعات الحربية الإسرائيلية بتطوير القنبلة المخترقة لمدارج الطائرات ( قنبلة الجزء في المليون) والتي استخدمتها بنجاح ضد أرضيات المطارات في مصر وسوريا في اليوم الأول من حرب الأيام الستة عام 1967 وبذلك قامت بتحييد دور مصر وسوريا من خلال تعطيل مدارج الطائرات من خلال ضرباتها التي أطلق عليها اسم عملية ” موكد”.

أحدث نسخة من برامج ومشاريع الهجوم العسكري على المدارج في المطارات هي ذخائر ” رام” العشوائية التي تعمل على تحطيم مدارج المطارات من أسفل طبقة الاسمنت المسلح في الأرضيات. هذا السلاح أصبح ذا شعبية كمنتج للتصدير في السنوات الأخيرة  ورغم أن هذا السلاح لا يعتمد على التوجيه إلا أن ذخائره تعتبر فعالة للاستخدام لاختراق الأرضيات. لكن هذا السلاح استخدم بشكل عشوائي لمناطق غير محددة الأهداف، بينما للهجمات الموجهة لأهداف محددة ودقيقة مثل ضرب نفق معين استخدمت اسرائيل أسلحة أكبر طورتها إسرائيل ويبلغ وزن السلاح 2 طن والذي يسمى ( بي بي 500 ايه 1 )

وتبلغ قوته التدميرية ذات قوة الرؤوس الحربية التي تبلغ أوزانها الضعفين، والتي تسمح للطائرات بحمل أسلحة وذخائر أكثر بكثير في كل طلعة جوية  مما يعني هجمات متزامنة ومتعددة كما حصل مؤخراً في هجمتها على غزة. كلا السلاحين استخدما عن طريق التوجيه بأشعة الليزر عن بعد من أجل إصابة دقيقة للأهداف. من الجدير بالذكر أن صحيفة الجيروزاليم بوست أشارت يوم الثلاثاء إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي استخدم نوعاً جديداً من الذخائر خفيفة الوزن ذات قذائف صغيرة المحيط اسمها جي بي يو-39 استوردتها من أمريكا واستخدمتها في الهجوم الأخير على غزة. وقالت صحيفة الجيروزتايم بوست أن إسرائيل استوردت هذه الذخائر في سبتمبر الماضي قبل الهجمة بقليل وتم استخدامها فوراً في ضرب غزة على متن الطائرات الحربية الإسرائيلية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s