وزير المواصلات البريطانية يكشف عن مشروع استبدال الرحلات الداخلية الجوية بقطارات فائقة السرعة

iqbal589

إقبال التميمي– لندن

5 / 8 / 2009

مرفق صورة بعدسة ” إقبال التميمي” للوحة رحلات إحدى محطات القطارات في لندن في محطة فكتوريا

كشف وزير المواصلات البريطاني لورد أدونيس عن خطة حكومية لبناء خطوط حديدية سريعة لاستبدال رحلات الطائرات القصيرة بقطارات سريعة. بحيث يتم تحويل 169 مليون مسافر يسافرون جواً داخل بريطانيا وفي رحلات قصيرة بين بريطانيا ودول أوروبا المجاورة بمعدل 1.9 مليون رحلة سنوياً إلى السفر بقطارات فائقة السرعة، وذلك لتقليل قيمة الاختناقات على الخطوط الحالية ولاختصار زمن السفر بين المناطق وتقليل نسبة التلوث المنبعثة من وقود الطائرات.

مهما تكن المبررات لهذا التحول في سياسات النقل، من المؤكد أن مثل هذا المشروع سيسحب بعضاً مما في يد المستثمرين في الجو لصالح المستثمرين في القطارات.

الخطة المذكورة تتضمن شبكة من القطارات السريعة التي تنتقل بسرعة 250 ميلاً في الساعة. وحسب قول الوزير سيتم تحويل 46 مليون ممن يسافرون جواً سنوياً من ركاب الرحلات الجوية الداخلية إلى ركوب القطارات التي ستخترق طريقها عبر امتداد بريطانيا، وهذا المشروع الذي وصفه الوزير بأنه ” لمصلحة الشعب” من الواضح أنه ليس في مصلحة شركات الطيران وبالذات الخاصة منها.

قال وزير المواصلات أن السبب الرئيسي خلف هذا التحول هو لتقليص كمية التلوث الناجمة عن وقود الطائرات، إذ أن الحكومة تعهدت بتقليص نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون في الجو بنسبة 80% بحلول عام 2050، وقال أن هناك جيلاً من القطارات السريعة جداً يتم تطويرها حالياً لكن هذا يعني بناء شبكات إضافية تسير عليها. لكن سيبدأ التدشين في نهاية العام الحالي بأول خط يخدم الرحلات بين العاصمة لندن ومدينة برمنغهام وسط بريطانيا، وهذه المرحلة هي توطئة لمد الشبكة شمالاً باتجاه اسكتلندا بحيث تختصر وقت أطول رحلة ممكنة بين لندن وأقصى شمال البلاد في اسكتلندا إلى ثلاثة ساعات ونصف فقط. وبحلول عام 2020 سيكون قد انتهى بناء شبكة مساندة من الخطوط تمتد عبر غرب وسط بريطانيا أيضاً.

ستبلغ كلفة الخط الأول من المشروع والممتد من لندن إلى برمنغهام مبلغ 7 بليون جنيه استرليني ستقوم بتمويله الدولة من خلال شراكة مع مستثمرون غير حكوميون.

والخطة المستقبلية تتضمن مد الخطوط عبر شمال وغرب أوروبا، لكن الأولوية للرحلات الداخلية إذ هناك حالياً 1.3 بليون شخص يسافرون على متن خطوط السكك الحديدية البريطانية سنوياً.

رحب الكثيرون بهذه المبادرة لأن المسافرين جواً على الرحلات الداخلية يضطرون للانتظار ساعات على أي حال داخل المطارات إذ يتوجب عليهم تسجيل حضورهم قبل ساعتين حسب الارشادات، كما يستغرقون وقتاً إضافياً أثناء التنقل من وإلى المطارات إذا حسبت جميعها وجدت ان القطار كوسيلة نقل سيكون أسرع. لكن الوزير قال أن هذا المشروع لا يعني إلغاء رحلات الخطوط الجوية الداخلية لأن تقديرات الحكومة تشير إلى أنه سيكون هناك حوالي 465 مليون مسافر جواً بحلول عام 2030 مما يعني أن كلا الوسيلتين ضروريتين لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المسافرين.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s