عودة الـ ” سفرطاس” إلى مكاتب المدراء في اليابان لمواجهة غلاء المعيشة

bento

إقبال التميمي– لندن

24 / 9 / 2009

“عودة السفرطاس” .. قد يشبه هذا العنوان أحد أسماء الأفلام العربية الكلاسيكية، ولكن الخبر بعيد كل البعد عن الدراما وهو أقرب للجيب وللاقتصاد. منظر جديد في عالم رجال الأعمال والمدراء اليابانيين ملفت للنظر، إذ يحمل أحدهم للعمل حاسوبه الشخصي معه في اليد اليمنى، لكن ما الذي يحمله في الحقيبة الأخرى التي تبدو كحقيبة حاسوب أصغر؟
في إحصائية حديثة نشرها بنك اليابان وجدت أن 10% من الموظفين اليابانيين يطهون طعامهم ويضعونه في ” بنتو” ويحضرونه للعمل لأنهم توقفوا عن شراء الوجبات الجاهزة من أجل التوفير بعد الأزمة الاقتصادية العالمية.
تشير الدراسة إلى أن قيمة الميزانية للفرد انخفضت في السنوات الأخيرة السابقة إلى أدنى نسبة منذ 30 عاماً، إذ كان دخل الفرد حوالي 76.000 ين ياباني وقت الرفاه، لكنه انخفض إلى 45.000 ين الآن، أي أصبح الدخل يعادل 300 جنيه استرليني فقط.
لذلك عاد الـ ” سفرطاس” الذي يسمى في اليابان ” البنتو” إلى أيدي كبار الموظفين اليابانيين لمواجهة غلاء المعيشة والعود أحمد. ولمن لا يعرف السفرطاس فهو مجموعة من طبقات من الأواني التي تحمل الطعام المطهي من المنزل والتي كان يستخدمها سابقاً العمال والمزارعين، ويحملها الزوار إلى المرضى الذين لا تعجبهم وجبات المستشفيات، وزوار السجناء المحرومون من الطعام المنزلي.
مع ارتفاع تكاليف الحياة شاعت مؤخراً في اليابان مبيعات ” البنتو” لمكافحة الغلاء وارتفاع أسعار الأكل الجاهز، والبنتو هو ذاته السفرطاس الشرقي لكن مع تحسينات على المظهر العام وتخفيّه لئلا يجتذب عيون الفضوليين الذين يحبون أن يعرفوا ماذا طبخ المدير قبل قدومه للعمل. فهناك البنتو الذي يشبه حقيبة الحاسوب، وهناك البنتو الذي يشبه حافظة الأقلام، وهناك البنتو الذي يشبه القاموس، وهناك حقائب بنتو ملونة للسيدات، وهناك البنتو المتقدم ذا خاصية تسخين الطعام من خلال وصلة يمكن توصيلها مع الحاسوب الشخصي لرفع درجة حرارة الوجبة، وطبعاً استحدثت بعض الشركات مع كل بنتو طقماً من أعواد الطعام التي تتناسق مع ألوان الصندوق تمشياً مع ذوق الشباب.
وحسب الدراسات المنشورة فإن اليابان تمر بأسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب. وأن انخفاض الرواتب وشطب المكافآت والحوافز، والخوف من الإحالة على المعاش جميعها القت بظلالها على الميزانيات الأسرية. وهذا أدى إلى حرمان الكثيرين من رفاهية شراء وجبة أثناء العمل. وتشير الدراسة التي نشرها بنك اليابان إلى أن 10% من الموظفين أصبحوا يطهون طعامهم بأيديهم ويحضرون الوجبة من المنزل. وأن مبيعات صناديق البنتو الرجالية لحمل الطعام للعمل تضاعفت خلال العام الماضي، كما شهدت مبيعات الكتب المتعلقة بعمل الوجبات التي يمكن أخذها للعمل زيادة ملحوظة مثل كتاب ” طعام للرجال” من تأليف دانشي غوهان.usb-lunch-box-2
هذا التغير الاقتصادي أدى إلى انزياح اجتماعي أيضاً إذ أن الدراسة تقول أن الرجال لم يعودوا منزعجين من الاستيقاظ مبكراً للقيام بشواء بعض السمك، وطهي الرز، وتحضير المخللات، وعمل العجّة بالبيض، وأنهم يقومون بكامل إرادتهم بتحضير وجباتهم في صناديق البنتو ليأخذوها للعمل لأن الإحصائيات تشير إلى ان الرجال يسلمّون 40% من رواتبهم لزوجاتهم، وأن الزوجات يتصرفن في المصروف كما يردن، وكثيرات يختصرن ميزانية الطعام لشراء ” الأساسيات” مثل المجلات، والسجائر، والمشروبات الكحولية. وبينما يأكل الرجل الياباني مما يطبخه في الصباح الباكر أو من بقايا وجبة اليوم السابق تقوم النساء بشراء وجبة الظهيرة والقهوة المعلبة والمشروبات الكحولية الجاهزة من المحلات.
كمثال على أثر إحضار الوجبة من المنزل فإن أحد الموظفين ويدعى ماسافيومي أونو والذي يعمل في تطوير البرمجيات، قال أنه يحضر وجبة للعمل من بقايا طعام اليوم السابق وأنه استطاع توفير ما بين 20.000 – 30.000 ين في الشهر. فهل تلقى فكرة التوفير من خلال إحضار الوجبة من المنزل استحسان الموظفين العرب كما حصل في اليابان، أم ان واقع الحياة ونبضها يختلفان في الشرق الأوسط؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s