المديرة الإقليمية لليونيسف تبدي قلقها على الأطفال بعد تصعيد الأوضاع في شمال اليمن

إقبال التميمي– لندن

13 / 11 / 2009

صرحت سيغرد كاغ المديرة الأقليمية لمكاتب اليونسكو بأن النزاع في اليمن امتدت نتائجه عبر حدود المملكة العربية السعودية، وأنه قد تم إجلاء 240 قرية وإغلاق 50 مدرسة.

كما قالت أن عدد النازحين منذ اندلاع الأزمة سنة 2004 تعدى أكثر من 175,000 نازح بعد أن كان يُقدر عددهم منذ أسابيع قليلة ماضية بـ150,000 نازح وهذا يعني أن هناك ما لا يقل عن 25.000 شخص نزحوا مؤخراً بعد الأحداث الأخيرة. وأنها قلقة على الأوضاع لأن غالبية هؤلاء النازحون لا تصلهم الخدمات الإنسانية الأساسية وقد أُجبر بعضهم على النزوح أكثر من مرة.

كما أشارت إلى أن عدد النازحين في مخيم المزرق بمحافظة حجة، تضاعف في غضون الأربعة أسابيع الأخيرة ليصل إلى ما يقدّر بـ15,000 نازح. هذا عدا عن قرابة 28,000 نازح آخرين خارج المخيم.

وقالت أنه خلال الأشهر الثلاث الأخيرة، شهد الأطفال المتأثرون بالنزاع انتهاكاً لكافة حقوقهم الأساسية. كما حذرت من أن النقص في كلّ من المياه الصالحة للشرب والغذاء والصحة العامة للأطفال ورفاههم ستهدد حياتهم. وأنها تتوقع زيادة سوء الأحوال مع قدوم فصل الشتاء.

وقالت أنه تم تسجيل حالات من الوفيات بين الأطفال في المخيم نتيجة سوء التغذية، رغم انها مشكلة مزمنة في اليمن، وبمستويات تنذر بالخطر. حيث يعاني أكثر من 600 طفل من سوء التغذية الحاد رغم تلقيهم العلاج. لذلك طالبت بالتحرك بسرعة وتقديم الدعم لهم.

كما طالبت جميع الأطراف بالاهتمام بضمان حماية الأطفال من أحداث العنف ومدّهم بالمساعدات التي يحتاجون إليها. وجددت نداءها بضمان الوصول الفوري والآمن وغير المشروط للسكان المتضررين ولفتح ممرات آمنة لمد المدنيين الأبرياء بالإغاثة التي هم بأمسّ الحاجة إليها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s