النواب البريطانيون يطالبون حكومتهم بالضغط على إسرائيل وإنهاء حصار غزة في ذكرى المحرقة

النائب مارتن لينتون رئيس مجموعة النواب البريطانيين من حزب العمال أصدقاء فلسطين والشرق الأوسط في لقاء في مجلس النواب البريطاني مع " إقبال التميمي"

إقبال التميمي – لندن

27/12/2009

النائب مارتن لينتون رئيس مجموعة النواب البريطانيين من حزب العمال أصدقاء فلسطين والشرق الأوسط في لقاء في مجلس النواب البريطاني مع ” إقبال التميمي”

قام مجموعة من النواب البريطانيون اليوم بنشر رسالة مفتوحة موقعة يطالبون فيها بإنهاء الحصار على قطاع غزة، وذلك في ذكرى مرور عام على المذبحة التي قامت بها إسرائيل العام الماضي والتي استمرت 22 يوماً وخلّفت 1300 قتيل فلسطيني من ضمنهم 352 طفل، ودمار شامل للقطاع.

من ضمن الموقعين على الرسالة المفتوحة كل من رئيس حزب الديمقراطيين الأحرار النائب نك كليغ، ورئيس المجموعة البرلمانية البريطانية الداعمة لفلسطين النائب ريتشارد بيردن، والنائب إد ديفي وزير الخارجية لحكومة الظل وعضو حزب الديمقراطيين الأحرار، والنائب مايكل مور وزير التطوير الدولي في حكومة الظل وعضو حزب الديمقراطيين الأحرار، والنائب توني لويد، والنائب الدكتور بريان إدون أمين لجنة المجموعة البرلمانية البريطانية لكافة الأحزاب والداعمة للحق الفلسطيني، وأمينة اللجنة النائبة كريستسن راسل، والنائب مارتن لينتون رئيس مجموعة النواب البريطانيين من حزب العمال أصدقاء فلسطين والشرق الأوسط، والنائبة جو سوينسون المتحدث الرسمي للشؤون الخارجية لحزب الديمقراطيين الأحرار، النائب آندي لوف، البارونة نورث أوفر المتحدثة باسم دائرة التطوير الدولي في مجلس اللوردات، النائب جون أوستن رئيس مجلس التفاهم العربي البريطاني، النائب روجر بيري رئيس لجنة الرقابة على تصدير السلاح، النائب كلايف بتس، النائبة كولين بريد، النائب بيتير بوتوملي، النائب اليستير كارمايكل، النائب مايكل كونارتي، النائب نيل جيرارد، النائب ديفيد هاميلتون، النائب الدكتور بريان إدون، النائب ديفيد ليبير، النائب توم ليفيت، النائب بوب مارشال أندروز، النائب مايكل مور وزير التطوير الدولي في حكومة الظل، النائب آلان سمبسون، النائب آندرو سلوتر، النائبة الدكتورة فيليس ستاركي، اللورد ديفيد ستيل، النائبة جو سوينسون، النائبة ساره تيثير، النائب ديريك ويات، والنائب السير روبرت أتكنز.

دعا النائب ريتشارد بيردن إلى الإنهاء الفوري للحصار المضروب على غزة والذي قال أنه حال دون دخول المواد اللازمة لإعادة بناء وإعمار البنية التحتية في غزة والتي دمرها الاعتداء الصهيوني الغاشم في عملية الرصاص المسكوب على غزة والتي دمرت 50.000 منزل فلسطيني و 280 مدرسة وروضة أطفال وعدد من المستشفيات، كما أدى الحصار إلى منع دخول المساعدات الطبية والإنسانية التي يحتاجها أهالي غزة بشكل ملّح.

قال النواب البريطانيون في رسالتهم المفتوحة أن عشرات الآلاف من أهالي غزة يعانون من نقص حاد في الحديد والفيتامينات بسبب الحصار المضروب على القطاع منذ شهر يونيو 2007. لذلك طالب النواب الحكومة البريطانية باستخدام الضغوطات اللازمة على إسرائيل للانصياع لالتزاماتها حسب القانون الدولي ورفع الحصار مؤكدين أن هذا الحصار هو ” سجن وعقاب جماعي لشعب بأسره، وهذا لن يحقق السلام للناس في الشرق الأوسط”.

قال النائب ريتشارد بيردن رئيس المجموعة البرلمانية البريطانية لدعم فلسطين: ” إن أهالي غزة لجأوا طوال فصل الشتاء للعيش في أماكن غير ملائمة، ويعيشون على المعونات الغذائية” وتساءل النائب بيردن ” لماذا نسي العالم ما حدث لهم” وقال: ” إن هذا الوضع الذي لا يطاق ولا يحتمل ليس من صنع الطبيعة وإنما هو نتيجة لقرار سياسي. وإن معاناة أهالي غزة يمكن إنهاءها غداً، وعلى إسرائيل الانصياع إلى قرار مجلس الأمن رقم 1860 ورفع الحصار فوراً عن قطاع غزة والسماح بمرور مواد البناء اللازمة لإعادة الإعمار والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية التي يحتاجها الناس بشكل يائس”.

ورحب غراهام بامبره مسؤول الشؤون البرلمانية في مجلس التفاهم العربي البريطاني بنشر هذه الرسالة وقال: ” إن هذه الرسالة تبيّن مدى القلق الحاصل في البرلمان البريطاني تجاه أهالي غزة. وإنني أتمنى أن تقوم الحكومة البريطانية باستخدام وسائل الضغط الممكنة على إسرائيل حتى تلتزم بالقانون الدولي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s