الصحافة وفضيحة رزان مغربي

إقبال التميمي

رزان مغربي، إحدى العاملات في الإعلام العربي. ارتبط اسمها ببرامج قناة إم بي سي. كانت إحدى النساء التي فضح سلوكهن عبر شبكة الانترنت. مغربي، “إعلامية” لبنانية، تخصصت بالبرامج الترفيهية الموجهة لجيل الشباب. امرأة من الحجم الاقتصادي، إذا قصفت أطرافها لا تكاد تملأ حيز تنكة سمنة. حظها من الجمال يتناسب تناسباً عكسياً مع حظها في الشهرة، لكن وبقدرة قادر، تأثيرها على جيل الشباب أقوى من تأثير زلزال درجته 7 رختر. وهذا دليل على كفاءة الأشاوس العاملين في قسم الماكياج، وبكرم رجال الأعمال المؤمنين، الذين خصصوا ميزانيات زكواتهم لدعم نفخ، وشفط، وتلبيس، وتشليح، ورسم ارتقاء مثل هؤلاء المستورات على سلم الشهرة.

في الفترة الأخيرة كانت رزان تقدم برنامجاً على قناة الحياة، لكن هذا البرنامج لم يذع صيتها كما فعل شريط شخصي مسجل عرض لها على يو تيوب وهي تتحدث أمام مجموعة من النساء والرجال الذين تجمعهم وإياها المودة وأشياء أخرى. موضوع حديثها كان عن خصوصيات حياتها الجنسية، وبالقلم العريض الذي يزيد عرضه عن الأوتوستراد المؤدي للمدينة الإعلامية. لم تكتفي “رزءان” بالوصف بالكلام، بل تفوقت على نفسها بالصفاقة حين مثلّت العهر باستخدام قلم وبيضتين مغلفتين من الشوكولاته، وكونها موهوبة جداً وجريئة جداً لم تتورع عن دسّ يدها في السروال الداخلي لرجل وهي على علم تام بأن كل ما يجري يتم تسجيله، وأن هناك احتمال كبير أن ينتشر هذا التسجيل على شبكة الانترنت كما كان ينبهها بعض الحضور أثناء التسجيل، إلا أنها لم تجد ضيراً بالاستمرار في حديثها، بل وقامت بإسكاتهم لتتمكن من استكمال ثرثرتها.

بالنسبة لكيفية تغطية هذا الخبر المفضوح، نشر موقع اليوم السابع أن مصدر مسئول داخل قنوات الحياة صرح بأن المجموعة أوقفت التعامل مع الفنانة رازان مغربى، مؤكدا على أن حلقات برنامجها “لعبة الحياة” التى تعرض حاليا هى حلقات مصوره من قبل انتهت. وأنه لن يتم تصوير حلقات جديدة بعد الآن. وحسب النصّ الحرفي للخبر (أن ايقاف التعامل جاء على خلفية تسريب فيديو “خارج” للفنانة رزان مغربي على مواقع الانترنت).

في هذا الخبر محطات تغري بعلك بعض الملاحظات. الملاحظة الأولى، تتعلق بوصف رزان على أنها فنانة، أي أنها تفن كثيراً، وفنها الذي شاهدته، مبني على قدرتها بتدويخ المشاهد عن طريق عجن عشرات الكلمات في الدقيقة الواحدة دون أن تبتلع ريقها أو “تأخذ نفس”. النقطة الثانية الملفتة للنظر هو وصف الفيديو بأنه “خارج” متبوع بنقطة. يعلم الله خارج من أين ومن الذي أخرجه، أو خارج عن ماذا، إذ “خارج” جاء مبتدأ بدون خبر. إذ لا يشهد أحد عادة عملية الدخول في الفضائح، لكن الجميع يشهدون عملية “الخروج”.

بينما صحيفة الخليج نشرت في الخبر ما يلي: “جاء إيقاف التعامل على خلفية تسريب فيديو للفنانة رزان مغربي على مواقع الإنترنت، تضمن أفعالاً غير لائقة لرزان مغربي مع شخص في أحد المنازل، والتي خرجت بعدها رزان وأكدت أنه زوجها ويدعى “ناجي” وأن الموجودين بالفيديو بعضاً من أقاربها، وذلك حسبما أكدت مصادر صحافية لبنانية” .

يعجبني اختيار الألفاظ بدقة. فتعبير “أفعالاً غير لائقة”، جملة رقيقة، تشبه توبيخ رقيق لطفل أخذ قطعة حلوى دون أن يقول لمن قدمها له شكراً. وهي هنا عبارة توحي بتغطيس الرذيلة في ماء الكوثر لتخفيف نجاسة السقوط الأخلاقي وانحدار الذوق بطريقة لا تنفع معها الغيارات العكسية. إن ما قامت به “الفنانة” من أفعال “غير لائقة” يجعل الرجال يشعرون بأنوثتهم.

لم أسمع قط عن امرأة تتحدث بهذه الوقاحة وعدم التحفظ أمام حشد من الناس، وتبرر ذلك بـ “أن زوجها موجود” أو أن الجمهور هم من أقاربها. بالمناسبة، أحسد هذه العائلة التي تضم هذا العدد من ذوي صلات الرحم من الذكور والإناث خصوصاً وأن جميعهم من نفس الفئة العمرية ولا يشبهون بعضهم البعض في أي ملامح، وجمعتهم على خير إن شاء الله.

إن كان هذا الرجل زوجها، لماذا أخفت خبر زواجها، بينما المعروف عنها عشقها للظهور الإعلامي وظهور أخبارها على كل حبل غسيل في الوطن العربي وما بعد حدود الوطن العربي كلما قلعت..جزمتها. إن كان هذا زوجها، لماذا لم تتحرك رجولته وشهامته وهو منبطح ومسترخي أمام الجميع وحرمه المصون تقوم بعرض بورن وابتسامته تتسع وأسنانه جميعاً تظهر من الحيط للحيط. ولماذا تشارك المرأة أقاربها جميعاً بخصوصياتها الجنسية في اجتماع عائلي بهيج.

خلاصة الأمر أن هذه المرأة مُنحت منصة إعلامية على امتداد سنوات لتقوم بواجب توجيه وتربية أبناءنا وتشارك في بناء شخصيات الجيل الجديد رغماً عن جميع الأمهات والآباء، ومؤكد أن من وظفوها قرأوا سيرتها الإعلامية المكتوبة على غير الورق، ودققوا جيداً بـ “مواهبها”.

عندما حاول الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي، تكوين لجنة لكبح جماح الفضائحيات التي تبث من دبي منذ عدة أعوام، جوبه بكثير من الاعتراضات ووضعوا له العصا في الدولاب وقالوا أنه ليس من صلاحياته التدخل في الإعلام. بينما كان يرى في نفسه أب غيور على مصلحة أولاده، ورجل أمن يقوم بواجبه لحماية الشباب وسمعة وطنه من جحافل الرزانيات.

Advertisements

5 thoughts on “الصحافة وفضيحة رزان مغربي

  1. رزان مغربى اعيش قصة حب رو مانسية مع خطيبى شريف العسال لم يرجع من طنطا و انا من لبنان و اعلن الخطوبة و نشرت صور رو مانسية فى منتدى شريف و انفى ما تردد فى النت من الكليب دى خدعة الغرض منها تشوهى صورتى و دى غير صحيح

  2. مادلين مطر اتزوج شريف العسال بعد الانتهاء من العمل القادم مع المخرج مصطفى الشال وراندا البحيرى علا غانم رياض الخولى عبلة كامل ونشرت صور لنا فى النت ومجلة ايلاف واانفىماتردد عن زواجى من راجل اعمال سورى

  3. مادلين مطر سبب انفصالى عن خطيبى نشر صور ساخنة فى احضان حبيبى شريف العسال و اسوفا اعود الى مرة اخرى ونشرت فى موقع الراى وايلاف على النت ولا اخجل من نشرها الحب مش خطا وخطيبى السابق تركنى من اجل الصور والغيرة ولم اعود الى مصر اتنصل بى حبيب من طنطا صيدلى و يعمل فى المسلسل القادم مع المخرج جمال عبد الحميد ومادلين مطر محمود الجندى وكارولين خليل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s