أين النساء السعوديات “الحزبيات” من هذا الإعلام؟

برنامج واجه الصحافة من تقديم دواود الشريان

برنامج واجه الصحافة من تقديم دواود الشريان

إقبال التميمي 

نشر موقع قناة العربية يوم الخميس 13 أكتوبر 2011 مادة إخبارية حملت العنوان المثير التالي:

عضوية “حزب الجميلات” في السعودية.. نفخ وتكبير وشد محفوف بالمخاطر.

وبسبب الحراك السياسي الأخير من وعد بالإصلاحات السياسية والاجتماعية في المملكة العربية السعودية، والسماح للمرأة التي تلد الرجال بأن تنتخب “الرجال” الذين يتحكمون بخروج المرأة من  منزلها وباحتمال السماح لها بالوصول إلى حيث صندوق الاقتراع لتدلي بصوتها لرجل أيضاً. اعتقدت واهمة أن للعنوان دلالة حقيقية متعلقة بحزب سياسي أو بتطور مفاجيء في النظرة إلى أهلية المرأة السعودية ومشاركتها السياسية. لفرط غبطتي نسيت أن الرجال أيضاً غير مسموح لهم بتكوين الأحزاب السياسية. وإذا بالمحتوى كالعادة لا علاقة له بما أوحاه العنوان. وكأنه تهكّم على النساء.

الموضوع قيد النقاش متعلق بجراحات التجميل. وبما أن القناة تدعي التميز عن بقية الإعلام السعودي وأنها تنعم بهامش واسع من الحريات كونها تبث من دبي، توقعنا أن نرى في النقاش رأي لإمرأة. لكن قناة العربية التي تسعى جاهدة لإرضاء الفئة الكبرى من المجتمع السعودي المتشدد لم تستضف امرأة في نقاش متعلق بالنساء.

البرنامج قيد النقاش هو برنامج “واجه الصحافة” الذي يقدمه الزميل داود الشريان على شاشة “العربية” والذي استضاف كل من: د.أحمد محمد العيسى استشاري الأمراض الجلدية، ود.فؤاد هاشم استشاري جراحة التجميل والتقويم، ود. عبدالإله البصاص استشاري جراحة التجميل والترميم وزراعة والشعر، ود.إبراهيم الخضير استشاري أول الطب النفسي..

ومن خلال هذا الاختيار لضيوف الحلقة يظن المشاهد بأنه لا يوجد نساء سعوديات متعلمات يمكن استضافتهن لخلق توازن في البرنامج. كما لا يوجد نساء سعوديات إعلاميات يمكن أن يشاركن في الرأي، ولا يوجد نساء سعوديات خضعن لهذه العمليات يمكن أن يلقين ببعض الضوء على هذا الموضوع والأهم من ذلك لا يوجد طبيبات سعوديات متخصصات في أي من المجالات الطبية التي تخصص فيها ضيوف الحلقة، وفي هذا إجحاف كبير بحق فئة مجتهدة من الأكاديميات والطبيبات السعوديات والإعلاميات.

مختصر القول أن رجال سعوديون يعملون في مجال عمليات التجميل وما يتعلق بها من تحسينات، ويجنون أرباحهم ومصدر رزقهم من هذه العمليات، استضافهم إعلامي رجل، ليناقشوا سلبية عمليات التجميل وليدينوا النساء اللواتي يبالغن في عمليات التجميل، دون استضافة أي نساء للمشاركة من طبيبات أو إعلاميات أو مستشارات في الطب النفسي أو حتى من المغضوب عليهن ممن وقعن ضحية الخوف من أن الرجل سيزهد فيهن ولن يتزوجن، أو سيفقدن أزواجهن لأنهن لسن جميلات بما يكفي لمجاراة الصورة النمطية التي يعكسها الإعلام ومن ضمنه قناة العربية التي تنتقي مذيعات برامجها من فئة عمرية معينة ومظهر شبه مكرر.

بكل بساطة أي امرأة سعودية تحلم بأن تصبح مقدمة برامج تلفزيونية في قناة مثل العربية، تجد نفسها رهينة الخوف من زيادة وزنها، ومن رقة شفاهها، وتقادم عمرها، أو شكل حاجبيها. فلم تلام النساء حين لجوءهن القسري لتحسين مظهرهن بما يضمن لهن تحسين احتمال قبولهن في وظيفة.

إن لم يكن هذا الحوار أعرج، أو بشكل أوضح كسيح لافتقاده إلى أهم عوامل الموضوعية والتوازن، ألا وهو رأي المرأة ، فكيف يكون أو ماذا يمكن تصنيفه؟

أخطر ما في الأمر أن كاتب تقرير العربية حول البرنامج يدعي أن ضيوف البرنامج:

“أوضحوا أن كل ما يقال عن أجهزة الليزر في مجال التجميل في حقيقتها (دعايات مخادعة)، تروج لها الشركات التي تبيعها”

إن لم يكن هذا التعميم تصرف إعلامي أرعن، يفتقر إلى المهنية والدقة فماذا يمكن أن يكون؟ إن اتهام جميع شركات مبيعات أجهزة الليزر بأن دعاياتها مخادعة  دون وجود أدلة أو إحصائيات، هو أم خطير بحاجة للفصل فيه. فإن كان الادعاء صحيحاً، لماذا سكت هؤلاء الضيوف العاملين في هذا الاختصاص عن تقديم شكوى للسلطات ضد هذه الشركات بتهمة الترويج الكاذب؟ وإن كان كاتب التقريرمخطئاَ، فعلى الشركات التي تستورد وتوزع هذه الأجهزة الادعاء على المشاركين في الحلقة وعلى قناة العربية بتهمة التشهير والإساءة للسمعة.
لأن الإعلام له تأثير خطير على تكوين القناعات لدى المشاهد، وله تأثير على الترويج والتسليع وتدوير المعلومات التي تؤدي أحياناً إلى السقوط الاقتصادي للشركات التي يتم الإساءة إلى ممارساتها دون وجه حق.

Advertisements

One thought on “أين النساء السعوديات “الحزبيات” من هذا الإعلام؟

  1. لا اعلم كم من الوقت نحتاج لشرح حقوق المرأة ومتى يقتنع بها الرجال
    ومتى تميز النساء ايضا هذه الحقوق فلا تخلط بين التشبه بالرجال وبين حقها كامرأة!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s