الإعلاميات العربيات يطالبن عمر الشريف بالاعتذار علناَ

الإعلاميات العربيات يطالبن عمر الشريف بالاعتذار علناَ

إقبال التميمي

 

إن حادثة صفع وتوبيخ الممثل عمر الشريف لزميلة إعلامية في قطر قبل يومين، لمجرد محاولتها الحصول على صورة برفقته هو أمر مثير للغثيان أثار استياءنا كنساء عربيات وكصحفيات وإعلاميات لنا دور في صناعة نجومية من هم على شاكلته.

لقد تمادى الشريف عندما كشف عن شخصيته الحقيقة التي ترى في العنف مخرجاُ لحل الإشكالات في الحياة، هذا إضافة إلى أسلوبه الذي يدل بشكل لا لبس فيه على قلة احترامه للمرأة ولمن صنعوا نجوميته في ذات الوقت.

إن هذه الحادثة تفرض علينا التوقف والتساؤل عن آليات استضافة الشخصيات للمشاركة بالفعاليات الإعلامية والعودة إلى فتح ملف “عقدة الخواجا” في الوطن العربي.

إن اختيار عمر الشريف لحضور مهرجان الدوحة السينمائي الدولي ” تريبيكا” في العاصمة القطرية كضيف، كان اختياراً سيئاً لا مبرر له سوى عقدة الخواجا. وإن كان ولا بد من استضافة نجم من جذور عربية أرى في استضافة شاكيرا التي لها باع في الفعاليات الإنسانية على عكس الشريف هو أمر أكثر منطقية.

إن عمر الشريف الذي كان نجم رومانسيات أفلام الأبيض والأسود منذ عشرات السنين لم يكن ليصل لهذه النجومية لولا دخوله السينما العالمية التي كانت مفتونة بإرضاء ذوق جمهور السينما الغربية من التواقين والتواقات إلى ذوي البشرات السمراء. لكن منذ ذلك التاريخ البائد، صعدت نجومية عمالقة السينما والدراما العربية المحلية ممن قدموا من خلال أعمالهم رسائلاً إصلاحية للمجتمع العربي مثل يحيى الفخراني ونور الشريف وغيرهم من النساء والرجال ممن هم أجدر منه بالحضور لعدة أسباب.

فعدا عن نجوميتهم ومهنيتهم العالية في مجال الدراما وأدوارهم الإصلاحية، يتمتع هؤلاء بملفات ناصعة البياض من أخلاقيات التعامل مع معجبيهم، هذا عدا عن أن سجلاتهم لا تكتنفها سقطات مخزية متعلقة بالقمار وإدمان الكحول كما هو حال الشريف الذي لا يمثل قدوة للجيل الجديد من الفنانين أو المشاهدين.

إننا كإعلاميات نشارك في صناعة النجم ولنا باع في تحريك الدفّة الإعلامية، نطالب بإعتذار علني من عمر الشريف لجميع الإعلاميات اللواتي تلقين الصفعة من خلال زميلتهن التي وقعت ضحية المفاجأة وأخجلت إلى درجة أنها شعرت بالحرج واعتذرت تحت هول الصدمة بدلاً من اعتذاره لها. ونرسل برسالة للشريف ولمن هم على شاكلته ممن نفخهم الغرور إلى درجة فقدان السيطرة على غضبهم، أن نجوميتهم التي صنعها الجمهور وصاغتها الإعلاميات، يمكن أن نسقطها كما صنعناها. لأن الفن رسالة أخلاقية وليست “فتـْوَنة”، وأسلوبه الهمجي في الاعتراض على خطأ غير مقصود هو أمر مرفوض تماماً ولا مكان له هنا.

يبدو أن عمر الشريف لا يتابع الصحافة ولا يعلم أن النساء العربيات شاركن في إسقاط أنظمة سياسية ولم يعدن مجموعة من المراهقات اللواتي يحملن اوتوغرافاتهن ويلهثن خلف ممثل كما كان الحال عندما غادر الوطن العربي منذ ألف وتسعمائة وخشبة.

يا أيها الـ “الشريف” إن المرأة العربية لم تعد تتمسح بممثل كما كان الحال عندما غادرت الوطن العربي خالعاً جلبابك ومرتدياً قبعة الخواجا.

إقبال التميمي / مديرة المرصد الإعلامي للصحفيات العربيات في بريطانيا

Advertisements

One thought on “الإعلاميات العربيات يطالبن عمر الشريف بالاعتذار علناَ

  1. إذا أردتم أن تجعلوا من الإنسان ملكا جعلتموه ولو أردتم جعله قذرا فعلتم << أنت ببساطة الرب الحاكم

    هذا ما تنطوي عليه عبارتك : (( لنا دور في …… ))

    رغم أنني أكره كل ما هو مصري لا أدري لما لكنني أشعر بأن أم الدنيا تكره إبنتها أو لسبب آخر لكن أنا أتكلم بعيدا جدا عن القومية أتكلم بكل حيادية

    لا أفهم حقا لم ؟
    عندما تحاول المرأة أن تصبح مثل الرجل، تستعمل طباعاها القبيحة التي لن تستطيع التجرد منها، وأنا أنصح أي إمرأة تريد أن تصبح مثل الرجال على الأقل حاولي يوما واحدا أن تعيشي كرجل فلن تطيقي صبرا

    لأن الرجال لا يتباكون ولا يستخدمون تاء التأنيث ليستدروا بها عطف الرجال، فأنا أتسائل لما جعلتم الموضوع موضوع المرأة ؟؟؟ وليس موضع إعلامي ؟؟؟ << إعلامي لأن المهن لا تأنث ولا تذكر في عصر المساوات ، فكما كلمة الدكتور للرجل والمرأة فكذالك كل المهن الأخرى

    لا أدري وكأننا نسير لعالم أشبه بالذي يحلم به المثليون ، نجعل الجميع في خانة واحدة وجنس واحد

    لكن الذي يحصل هو أن الرجال تغيروا فرجال اليوم غير رجال الأمس ، رجال اليوم أصبحوا لا يلقون بالا للمساوات ، بل أصبحوا هم من يطالبون بها، لغرض أو لآخر ، لكن المرأة تقف معاندة لأنها تستخدم ضعفها في كل مرة وتذكر العالم به ،، وكأنهم جنس غير جنس البشر

    لا أدري ما وراء هذا الموضوع ،،؟؟؟؟

    تشويه صورة رجل ؟ بالنسبة لي أصلا ليست له صورة ؟
    ام الضحك على أنفسكم كإعلاميين فاليوم تقذفونه وغدا تأخذونه بالأحضان 😦

    إحترنا وإحترنا معكن/م ، لا أدري لحد الساعة من الواقف خلف مشروع المساوات ومن ضده، بدأت أشك أصلا أن للمرأة دور في المساوات بين الجنسين وهدم جدار التفرقة العنصري، وتحطيم كل الحواجز التي تستعبد المرأة وتذلها

    لكنني اليوم أرى تماما ان المرأة كلما حانت لها الفسحة طفقت تسب الرجل مهما كان وتقلب الموضوع موضعا نسويا خاصا وكأنهن تعرضن مرة أخرى لإنتهاك عنصري من طرف الذكر المتجبر

    رغم أن الأمر لو وقع العكس، يعني لو ضربت المراة الرجل كما حدث في تونس وخلف ثورة _الياااسمييين_ بإسم أنثوي لا أدري ولا حتى أحد من الرجال راح يتحدث كباكية يستدر عطف النساء لحال الرجل المتدحرجة التي وصلوا إليها

    أنا رجل صح ، لكني لا أهتم سواءا كانت المرأة أعلى مني مرتبة أم أدنى ، وإن تعرض أي مخلوق لأي نوع من الإهانة آخذ الأمر على أنه إهانة للجنس البشري من بشري آخر وهذا يعد خرقا فاضحا لمبدأ المساوات سواءا داخل الجنس نفسه أو بين الجنسين ،،

    هل تعلمين ، أحمد الله كثيرا على عدة أمور ، ومن بينها ، ولعله ضمن الأكثر أهمية ، أنه خلق جنسين متباينين فقط ، تخيلي لو كان هناك 3 أو 4 أجناس مختلفة للبشر ، يا ويح نفسي أي مرتبة دنيئة سأكون فيها ، فلو كنت في المرتبة العليا صرت عنصريا دنيئا ولو كنت في السفلى فأنا منحط دنيئ ولو قلّبنا الأمر ، فكل سلّم الرتب ، هم دنأاء ،

    لهذا عليك يا أيتها الطيبة أن تأخذي الأمر على أنه إهانة للجميع لأننا كلنا من مرتبة الدناءة لم نتحرك، لكن ربما أنتن أكثر دناءة على ما يبدوا لأنكن تستخدمن الدناءة لإستدرار عطف بقية الأدناء

    ويح نفسي ما هذه الحال ، أقسم أن الموت أهون من رؤية هذه التفاهة ، فالناس يموتون تحت سياط المحتل في دولنا الغالية والآخرون تحت ضربات الجوع المهلكة في أقاصي بلادنا ونحن الذين خلقنا في الوسط ، نعيش ولا على بالنا ، فمتى نعرف حجم التفرقة التي تحدثها النساء بين الرجل والمرأة أي تفرقة تقومين بها لما تجعلين من المرأة جنسا ضعيفا يحتاج لباكية عليه تدون دموعها الغالية على دفاتر من إلكترونات أقل ما يمكن أن تسببه هو لدغة في جلد الإنسان

    فلو قمنا بتحويل كل حروف هذه الصفحة لكهرباء لما قتلت بشريا واحد ، صحيح مدونتك لا تقتل البشر لكنها تقتل كرامة المرأة وعزتها ،

    شكرا لك على العمل جاهدة للرفع من قيمة وقدر المرأة وشكرا لك مرة أخرى على تحمل فضاضتي وكلماتي الواهية المملوءة بالحقد والكراهية ولكنها طريقتي البدائية في التعبير الكتابي باللغة العربية فلطالما أخذت علامات سيئة في مادة التعبير لهذا لا يلقى اللوم على من هم مثلي أليس كذلك ؟ لكن نشر هذا التعليق من شأنه أن يجعل مهاراتي الكتابية تتحسن يوما بعد يوم، 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s