على قناة “ليبيا تي في” حميد الشاعري يطالب بتعدد الزوجات “لإنقاذ أرامل الشهداء” لكنه يستثني نفسه وأبنه


إقبال التميمي

من الأمور المثيرة لنكش الدماغ، مطالبة الرجال العرب عقب كل مجزرة بطلب موحّد، يبدو أنه يحتل الأولوية على قائمة مشكلات العالم العربي، ألا وهي “الستر” على أرامل الشهداء. آخر هؤلاء المطالبين، الفنان الليبي حميد الشاعري الذي دعا حسب قوله إلى “تعدد الزوجات من أجل إنقاذ أرامل الشهداء” من خلال برنامج “لمة خوت” على قناة “ليبيا تي في”

الحقيقة أن اقتراحه صفعني إلى درجة أنني لم أعد بحاجة لفنجان قهوة للتأكد من الخبر. لأن الذكور المنشغلون بحياكة الفتاوي وإصدار النصائح واقتراح الحلول،  جميعهم منشغلون بهمّ واحد، ألا وهو “إنقاذ” الأرامل والستر عليهن بتوفير فراش زوجي مشترك عاجل. وهنا لا يسعني إلا أن أعقب بالقول “يا حُنيّن” مع تشديد الياء والوقوف عندها على طريقة فيروز التي قالت “بوس خدو وطوّل لّي عليه”.

من هو المفتري الذي ادعى بأن رجال العرب يفتقرون إلى الحنان؟.

عندما أفرز الاعتداء الأمريكي الهمجي على العراق مليون أرملة وخمسة ملايين يتيم، نادى أشاوس العرب بتعدد الزوجات أيضاَ. لم يطالب اي منهم بتوفير مساكن أو مصادر دخل مستقرة لأرامل الشهداء، ولم يطالبوا بمؤسسات تعنى بالتأهيل النفسي للأرامل والأيتام، ولا بتوفير دورات تأهيل مهنية تعين الأرامل على كسب أقواتهن بأنفسهن، أو بكفالة الأرملة وأسرتها مادياً، بل طالبوا بتعدد الزوجات. وهذا يعني أحد أمرين: الأول، أن الفرد العربي يقوم مقام المؤسسات ويأخذ على عاتقه حل إشكالات بحجم نتائج الحروب والصراعات السياسية. والثاني: أن أهم ما يقلق المرأة العربية التي فقدت زوجها لآلة الدمار والإرهاب والحرب، من وجهة نظر الرجل العربي، هو قلقها على كيفية سد الحاجة الجنسية والعاطفية. بناء عليه، يعتبرالتعدد بمشاركة امرأتين أو أكثر في الفراش في هذه الحالة عملاً بطولياً وتنازل وتفضّل وتكرّم من الذكور. وكأن المرأة بمجرد وفاة زوجها تصبح مشكلة تسير على قدمين لا يخشى عليها من شيء سوى أن يصرعها الجوع العاطفي.

إن وصف المطالبة بتعدد الزوجات على أنه “إنقاذ”، كما تقيأ الشاعري، يعتبر من باب تمرين الحبال الصوتية وفرقعة الكلام، خصوصاً وأنه استثنى نفسه وابنه من هذا العمل البطولي، معلناً “أنا لا أريد أن يتزوج ابني مثلا أرملة شهيد لأنها لا تناسبه”. وأتساءل كغيري من معشر النساء، لماذا الزواج بأرملة شهيد لا تناسب ابنك يا بعد عين كل امرأة عربية ومهجة قلبها. لماذا تقوم بتجيير الأزمات لغيرك إن كنت مؤمناً بضرورة تعدد الزوجات في حالة استشهاد الأزواج. وماذا عن “إنقاذ” أرامل الشهداء المسيحيين في الوطن العربي؟ هم أيضاً سقطوا على أرض أوطانهم وتركوا خلفهم زوجات لا يخضعن لمقترحك المبني على التعدد. كيف سيتم انقاذهن أيها المغوار؟ أم أن المرحلة القادمة من النصح ستقترح أسلمة المسيحيات للستر عليهن أيضاً.

الحقيقة إنني استهجن مطالبتة العاجلة بتعدد الزوجات خصوصاً في ليبيا “ولا مؤاخذة”، لأن أزواج الليبيات لم تجفّ دماءهم بعد، ولم تنتهي مدة عدّة غالبية النساء، وبعضهن لم يدفن أزواجهن المفقودين بعد، فلا تتعجل عمل الخير يا شاعري، ولا تقلق على مشكلة تصريف طاقات الأرامل الجسدية والعاطفية وابدأ بالتفكير بمشروع أقل صعوبة وإلحاحاً، مشروع لا يحتاج لعملية “إنقاذ”، مثل إعادة بناء مؤسسات الدولة مثلاً.

Advertisements

2 thoughts on “على قناة “ليبيا تي في” حميد الشاعري يطالب بتعدد الزوجات “لإنقاذ أرامل الشهداء” لكنه يستثني نفسه وأبنه

  1. اختي الكريمه لقد وقعت على موقعك بالصدفه و اذا سمحت لي اريد التعقيب على ما قلتي بخصوص تصريح حميد الشاعري بخصوص الزاواج من ارامل الشهداء في ليبيا.اولا التصريح ليس فتوى لان تعدد الزوجات مشرع في الاسلام, ثانيا الاقتراح بفتح موسسات لرعايه انباء الشهداء وزوجاتهم هذا ليس حل لان زوجات و ابناء الشهداء يجب ان يعشوا حياه طبيعه و لا اعتقد فتح موسسات لرعايهم سيحل المشكه لانهم لن يعشوا بصوره طبيعه , ثالثا بخصوص زوجات المسيحيين الذين قتلوا في الحروب من هل فتح موسسات رعايهم يفيد ام يتزوجوا باشخاص ليسوا متزوجين بما ان دينهم لا يسمح بتعدد الزوجات و بعدين اذا دين النصاري ما يسمخ بتعدد الزوجات لازم ما يتزوجوا من ارامل الشهداء؟؟؟ اخيرا اذا كان انت استشهدتي بكلام صاحب التصريح بانه هو و ابنه لن يفعلوا هذا الشي فلماذا انت قلقه من هذا الموضوع اساسا

  2. اخت العزيزة بغض النظر عن صاحب الكلام بمااننا مسلمين فنرجع دائما الي الدين ليكون الحكم فالاسلام شرع التعدد ولاتعتقدين انه من الظلم الحكم علي المرأة ان تكمل حياتها وحيدة دون سند فالزواج مودة ورحمة وليس فقط شهوة ادا كان كدلك فلانفرق عن الحيوانات حاشاكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s