بين “يلا نغني” و”هيك منغني”

 "هيك منغني" تقديم مايا دياب

"هيك منغني" تقديم مايا دياب

إقبال التميمي

قامت محطة “إم بي سي 1 ” ببث الحلقة الأولى من برنامج “يلا نغني” لهذا الموسم، من تقديم المطربة لطيفة التونسية. الفارق بين الأسلوب الجديد للبرنامج الترفيهي الذي ينقل الأغنية العربية ويناقش قضاياها يختلف عن سابقه “هيك منغني” الذي قدمته مايا دياب في الموسم السابق، والفرق قد يعادل المسافة بين الثرى والثريا.

كانت محطة ال “أم بي سي 4” قد اشترت حقوق عرض برنامج “هيك منغني” الذي قدمته مايا دياب على محطة الـ “إم تي في” اللبنانية قبل عرضه على القناة السعودية العام الماضي، والذي استهوى اللبنانيين والميّالين للترفيه المسطّح من الألف إلى الياء.

في مقارنة بين البرنامجين نستطيع استقراء نجاح باهر لبرنامج “يلا نغني”، لأن سابقه “هيك منغني” حمل خصوصية الحياة الاجتماعية في لبنان من خلال اختيار الأغنيات والضيوف والألفاظ والملابس التي كانت جريئة خصوصاً وأن القطاع الأكبر من متابعي القناة هم خليجيون يغلب على أسلوب حياتهم ثقافة التحفظ. إضافة إلى تركيز البرنامج على الترفيه الشبابي فقط وبشكل فج يفتقر إلى التنظيم أو الالتزام بمعايير محددة عبر الحلقات.

بينما البرنامج الجديد قدمته لطيفة التونسية برزانة في المظهر وفي انتقاء المقدمة والترحيب بالضيوف. وأضفت عليه بعداً تثقيفياً، ونوّعت في نقاشها بالمرور على الأغنيات في أكثر من دولة عربية، ما يعني أنها استقطبت من خلال الأغنية الناجحة الكلاسيكية المشاهدين من أكثر من طيف وشدّتهم لانتظار الحلقة التالية.

ضيوف الحلقة الأولى من “يلا نغني” كانوا كل من: المطربة المصرية أنغام والممثلة القديرة رجاء الجداوي وفرقة شباب “بساطة”. لفت نظري أن لطيفة قدمت رئيس الفرقة الموسيقية، الدكتور خالد فؤاد، وأشركته بالحوار فأضاف معلومات موسيقية قيّمة حول أسلوب أداء كل من عبد الوهاب ونجاة الصغيرة أثرت الحلقة. كنا نتمنى أن يمنح الدكتور خالد فترة أطول للإضاءة على زوايا موسيقية أخرى لأنه أحد عمالقة قيادة الفرق الموسيقية في مصر، أم الفنون. كان من المثير لو عرفنا رأيه في التغيرات التي حصلت على مجاله إثر ثورات الربيع العربي، خصوصاً بعد أن كان قائد للفرقة الموسيقية التي عزفت على الإفطار الأخير في رمضان أمام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

قد يؤخذ على لطيفة كثرة مجاملتها لضيفتيها، وبطريقة مبالغ فيها. عليها الاعتدال والتقليل من المديح والعناق وإلا تحوّل البرنامج إلى زيارة نسائية، وقد يكون من الأفضل لو تم التنويع بحيث لم يكن ضيوف الحلقة من جنس واحد لعمل توازن في العرض. لكن الخروج من إطار التكرار  المعتاد بتقديم فرقة “بساطة” الشبابية التي أدت أغنية “حالنا حال” فعدلت الميزان بسبب كلمات الأغنية التي نأت عن الرومانسية التي انتهجتها مع الضيفيتين الأوليين وكانت أقرب لنبض الشارع المثقف.

"يلا نغني" من تقديم المطربة لطيفة التونسية

"يلا نغني" من تقديم المطربة لطيفة التونسية

لكن للأسف، كالعادة اهتمت قناة الإم بي سي بعرض الحلقة كاملة على الشاشة وأهملت مشاهديها عبر الوسائل الأخرى، بعرض حلقة مبتورة على موقعها على الإنترنت، متناسية دور الموقع في تغذية المغتربين ممن لا يصلهم البث التلفزيوني ببرامج عربية تثقيفية وترفيهية. التقيت العديد من المغتربين العرب أثناء تنقلي بين لندن ومدن بريطانية أخرى أثناء رحلات العمل، ممن يسافرون بالقطار يومياً لمراكز أعمالهم في العاصمة، بعضهم يقطع ما مجموعه 6 ساعات يومياً في رحلات الذهاب والإياب في القطار. وهذا يعني التنقل برفقة حواسيبهم ” اللاب توب” أو استخدام هواتف الأندرويد لمتابعة برامجهم المسجلة أثناء السفر، ولاستكمال تقارير أعمالهم. اتضح من خلال استقراء قمت به، أن الغالبية العظمى منهم يفضلون متابعة أحد موقعين، إما موقع أخبار بي بي سي العربي، أو موقع إم بي سي الذي يعرض برامج منوعة لكنه يفتقر إلى النظام ويتوقف عن تغذية الموقع بالبرامج لمدة يومين في نهاية الأسبوع، تاركاً متابعيه في رحلة البحث عن بدائل أخرى.

Advertisements

One thought on “بين “يلا نغني” و”هيك منغني”

  1. مقال رووووووووووووووعة ونقد بناء
    حبيت كثير الكلام وبرنامج يلا نغني حقيقي برنامج منوع موسيقيا يحيي لنا الاغاني الجميلة ويقدم لنا الفن الجميل الراقي وةالحقيقي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s