فرد شكل


تعبير “فرد شكل” تعلمته من ممثل الكوميديا السوري الأستاذ ياسر العظمة، الذي كان يجرؤ على التلميح عن استشراء الفساد من خلال سيناريو حلقات مسلسله الكوميدي السنوي “مرايا”، الذي كان من خلاله يعقد مقارنات بين المعاملات والنزاهة والنظام في دول الغرب وبلده الحبيب، ورغم اتساع الهوة بين الحالين كان يعقب بالقول “فرد شكل”.
“فرد شكل” تترجم باللهجات العربية الدارجة الأخرى بمعنى “مثل ما عندنا” أو “زيّ ما عندنا” أو “مثلنا بالضبط”. تذكرت الأستاذ العظمة وأنا أتابع تقرير متلفز حول تطور ودقة ونظام الصينيين، وآخر انجازاتهم في آخر يوم من العام الماضي 2011، حين انتهوا من تشييد فندق في مقاطعة هيونتان بالقرب من بحيرة دونغتينغ، مكون من 30 طابقا انتهى بناءه وتأثيثه في 15 يوم فقط. تابعت تقرير تصوير بناء الفندق من أول نقرة في التربة وحتى تزيين آخر طاولة بالزهور.
هذا الفندق تم بناءه بمواصفات مميزة، ليكون مقاوما للهزات العنيفة، حيث يمكنه تحمل زلزال بقوة 9 درجات، وتم اختباره من قبل الأكاديمية الصينية لبحوث البناء، التي أكدت أن هذا المبنى يقاوم الهزات العنيفة، وبمعدل يفوق مقاومة المباني التقليدية بخمسة مرات. حينها تذكرت هزة أرضية بسيطة شهدتها شخصياً في مدينة العقبة، على إثرها انفصل السلم الخارجي لفندق مشيّد من طابقين عن بقية المبنى. وقلت “فرد شكل”.
وعندما قال التقرير أن الفندق الصيني لديه نظام حفظ للطاقة بمقدرة تعادل 5 أضعاف المتوفر حالياً في الأبنية الحديثة، تذكرت أن بصمة الكربون الناتجة عن التلوث البيئي الناجم عن سوء استخدام الطاقة في دولة عربية، فاقت سموم معظم دول العالم الصناعي المنتج حسب دراسة قامت بها بلدية دبي على امتداد 10 أشهر، ابتداء من مايو 2007 إلى فبراير 2008، حيث سجلت دبي نسبة 13% من الغازات الملوثة للجو مقارنة بفرجينيا مثلاً التي تصل نسبة التلوث فيها إلى 2.5%، أو ميتشيغان التي تصل نسبة التلوث فيها إلى 2% أوكندا حيث نسبة التلوث 4.7%. وحينها قلت “فرد شكل”.

وعندما ذكر التقرير ان جودة الهواء داخل هذا الفندق تفوق جودة الهواء في أي مبنى آخر وبنسبة 20 ضعفاً مما هو مسجّل حالياً في الأماكن الأخرى، لأن الفندق يستخدم ثلاثة أنظمة مختلفة من فلترة الهواء، تذكرت أنه في 20 أكتوبر 2011 أي قبل شهرين أو ثلاثة فقط، قرت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في اجتماعها “تشكيلَ” لجنة عليا “لتتولى” دراسة ومتابعة الوضع البيئي، لـ”تبدأ” بوضع برنامج تنفيذي لحماية البيئة، في “نيّة” متابعة تنفيذه مع الجهات ذات العلاقة. وقلت “فرد شكل”.
لماذا تنبش الصين في أوجاعنا وتفرك تطورها التقني في أنوفنا. نحن أيضاً لدينا مكتسبات لم تسجلها أمم أخرى. وعلى سبيل المثال لا الحصر، في بلادنا فقط تتم سرقة التعهدات مراراً وتكراراً ولا يكتشف أحد هذه السرقات رغم تعاقب الوزارات واللجان. وفي بلادنا فقط، إذا عطست السماء بضع قطرات من مطر تكشف الشوارع عن سيقانها بسبب الحفر التي ردمت بتكلفة ذات أصفار سريعة التناسل، تضاف على فاتورة الإنفاق تحت بند التعمير. في بلادنا فقط يتم ترحيل المشاريع على الورق من خطة خمسية إلى أخرى، وفي بلادنا فقط تعقد مئات الاجتماعات لدراسة مشروع يتيم، وتغطي الأختام الرسمية الخارطة الأصلية للمشروع، ويموت جيل ويأتي آخر، وتتغير السياسات، وتتلف مواد البناء المخزونة قبل أن يوضع حجر أساس المشروع. في بلادنا فقط لا تصل الكهرباء ولا تشقّ الشوارع إلى أي منطقة مهما كان عدد سكانها، إلا إذا أنعمت الدولة على أحد الأمراء بقطعة أرض تحاذيها.
لماذا تدلّي الصين لسانها في وجوهننا بعرض هذا التقرير المصوّر. نحنا كمان عنّا مشاريع “فرد شكل”.

Advertisements

One thought on “فرد شكل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s