الدراما ومناقشة التدين في رمضان 2012

مسلسل “أخت تيريز” الذي عرضته قناة كايرو من بطولة حنان ترك وشارك في كتابة السيناريو والحوار كل من بلال فضل وهشام أبو المكارم وحمدي عبدالرحيم. جاء لينبش في تفاصيل ما يحدث في المجتمع المصري من مشاعر الأقباط المسيحيين والمسلمين تجاه ما يدور بينهما وحولهما. ورغم أنه يطلع من لا يعيش في مصر على رأي الطرفين ببعضهما البعض، إلا أن المسلسل جاء مملاً فجاً لا يشجع المشاهد على انتظار الحلقة القادمة لعدم وجود حبكة درامية يمكن متابعة فصولها. بشكل عام المسلسل هو اقرب لعمل توثيقي منه إلى درامي أو هو سرد لأحداث. لكن على ما يبدو أن البعض راهن على نجاحه لأن حنان ترك من ضمن الممثلات القليلات المحجبات وكونها تلعب دور قبطية مسيحية متشددة، أوحت للبعض بأنها ستثير فضول المشاهدين وترفع نسبة المشاهدة.

بينما مسلسل “الخواجة عبد القادر” وهو مسلسل مصري من إخراج: شادى الفخرانى وتنفيذ محمود كريم رفعت وتأليف عبدالرحيم كمال، يناقش أمر التدين ولكن بطريقة مغايرة. المسلسل من بطولة عملاق الدراما المصرية المحبوب يحيى الفخراني. العمل برمته يعتبر إبداعاً بكل المقاييس، ابتداء من القصة التي تطل على عالم المتصوفين من خلال الخواجا القادم من بريطانيا في فترة عقبت الحرب العالمية الثانية، وتأثره بطيبة أهل السودان وبساطتهم ومن ثم اعتناقه الإسلام لتستقيم حياته بعد أن كان يائساً. ثم انتقاله بعد ذلك للعمل في محجر في مصر ليتعرف على مجتمع مسلم آخر يغاير ما عهده في السودان.

يطل هذا العمل الدرامي على عمق تأثير الموسيقى على النفس البشرية وتقبل الإنسان للتدين من خلال التراتيل وتشكيل الصوت والنغمة. رافقت المسلسل موسيقى تصويرية في غاية الروعة خصوصاً النشيد الصوفي الذي يجعل الروح مسكونة بالمناجاة. استطاع المخرج في هذا المسلسل المقارنة بين أنماط التدين في تلك الحقبة والتدين في الفترة القريبة التي أصبح فيها الدين مسيساً وأقرب إلى العبء أو التهمه. وأشار بشكل ضمني إلى التدين الفطري الخالي من التشدد والذي يعتمد على مفاهيم الرحمة والمغفرة وتقبل طقوس العبادة حسب المقدرة، وما آل اليه حال المسلمين نتيجة التمسك بالمختلف عليه. توفق المخرج في اختيار أماكن التصوير، ابتداء من البيئة البريطانية أثناء الحرب العالمية الأولى إلى مناطق تكسير الحجارة في السودان، ثم الريف المصري.

المسلسل السوري “بنات العيلة” من إخراج رشا شربتجي وتأليف رانيا البيطار،عكس أيضاً الاهتمام الحالي بقضايا الدين والمجتمع من خلال قصة إحدى شخصياته التي تلعب دور فتاة مسيحية تزوجت من رجل مسلم تحبه. ورغم أنهما سعيدان بزواجهما إلا أن عائلتها أخذت منها موقفاً في غاية الشدة لأنها خرجت عن المألوف. بينما عرضت شربتجي أسرة الشاب على أنها متقبله لزواجه من امرأة مسيحية وإنجابه طفل منها رغم بقاءها على دينها. هذه الفانتازيا قد تكون غير واقعية. ومن الجدير بالذكر أنه لم يجرؤ أحد من مخرجي الدراما العربية على انتاج عمل يناقش الحالة معكوسة، أي زواج بين امرأة مسلمة ورجل مسيحي. ربما لأن هذا نادر الحدوث جداً، وربما لأن مجتمعنا العربي مجتمع ذكوري بامتياز يدافع عن حق الرجل بالاختيار ويستهجن ذلك على المرأة. لكن الأهم من كل ذلك أن جميع شخصيات الأدوار من الممثلات المشاركات هن من الجميلات المرسومات على المسطرة، لا يوجد بينهن من تعاني من سمنه زائدة أو إعاقة أو لديها شعرة ليست مرصوفة في مكانها. كما لم ترتدي أياً منهن حذاء يقل ارتفاعه عن 10سم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s