من الذي سيدفع فاتورة توريد الفتنة لمصر؟

كاريكاتير الفتنة بريشة الفنان أسامة حجاجِ

كاريكاتير الفتنة بريشة الفنان أسامة حجاجِ

إقبال التميمي

لماذا يقوم محامي يحمل الجنسية الأمريكية بوضع ما يملك من مال وجهد لعقد شراكة مع متطرف عنصري للاستثمار في مشروع إعلامي فاشل شبيه بانتاج مسرحية يمثلها طلبة مبتدئون رغم أنه لا يفقه في أبجديات الإعلام وليس لعمله مردود مادي. الإجابة بكل بساطة لأن المال المستثمر ليس من ماله الخاص ولأنه غير معني بالربح بل معني بتوريد الفتنة لبلد كانت يوماً ما وطنه.

هذه الحقائق هي الأقرب للمنطق لوصف تفرغ المحامي القبطي الأمريكي موريس صادق -المصري سابقاً- لإنتاج عمل مشترك مع القس الأمريكى اليميني المتطرف، تيرى جونز، لإنتاج مادة فلمية بعنوان “محاكمة محمد” بناء على تفسيره الخاص للقرآن، بحيث يشابه محتواه فلم بورن فاضح يستهوي المراهقين، ثم توزيع ونشر الفلم المسيء للرسول الكريم وللإسلام والمسلمين ليتزامن مع تاريخ هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

تحدث “موريس صادق” الذي شارك في انتاج الفيلم المسيء للرسول عبر الهاتف من جحره في الولايات المتحدة الأمريكية إلى برنامج 90 دقيقة الذي بثته قناة المحور المصرية مدافعاً عن ما أنتجه، واصفاً قمامته على أنها عمل درامي استنبطه من نصوص الحديث والقرآن، ومدعيا بأنه استعان بمسلمين أثناء كتابة الفيلم الذي صور فيه الرسول كرجل شاذ جنسياً مهووساً بالنساء من كافة الأعمار، غبي وعديم الأخلاق.

يبدو أن “موريس كاذب” لا يعرف أبجديات الإعلام ليطلق على قمامته تعريف العمل الدرامي. وعلى الأرجح أن الأقباط في مصر الذي ادعى بأنه يسعى لتمكينهم من حقوقهم لا يعنون له شيئاً وأن جلّ اهتمامه فرصة للاصطياد في الماء العكر وتسميم مكتسبات المجتمع المصري. وإلا كان قد وظّف إمكانياته “الإعلامية” لصناعة مادة وثائقية تتحدث عن دور الأقباط الريادي في الثقافة والصناعة والتجارة والسياحة في مصر. أو حتى الاهتمام بمشاركتهم مطالبهم المشروعة بإنتاج مادة توثيقية قانونية معنية بحقوقهم كمواطنين مصريين لهم الحق الكامل في التعبير والمشاركة السياسية وصناعة القرار وكافة الحقوق الأخرى كما لبقية المصريين على أساس أنه رجل قانون وليس بتاجر أفلام رذيلة.

وجّه موريس الذي أصرّ على موقفه المسئ للإسلام وللرسول حديثه لمقدمة البرنامج الزميلة ريهام السهلي قائلاً: لماذا تتحدثين العربية؟ وأقول ليكي السبب لأن المسلمين قطعوا ألسنة المصريين المسيحيين الأصليين وأنسوهم اللغة القبطية وأصبحوا يتحدثون العربية”. نسي أنه شخصياً يخاطبها بالعربية وأنه منذ سنوات يتحدث بالانجليزية لأنها اللغة الرسمية للبلاد والعباد والإعلام الذي يتقيأ من خلاله كراهيته، والذي احتاج تلك اللغة ليصل إلى مبتغاه من إشعال نيران الفتنة الطائفية.

ملاحظات موريس استفزت المهندس عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعه الإسلامية، ففقد اتزانه وحصل المرجو من مشروع موريس لإشعال الفتنة الطائفية حين قال عبد الماجد : موريس صادق إنسان غير محترم وأقول له : “لعنة الله عليك يا ابن الفاجرة”

رغم إساءة موريس صادق إلى المصريين جميعاً وإلى المسلمين حول العالم، نجح باستفزاز شخص في منصب عضو في مجلس شورى الجماعة الإسلامية بدرجة أخرجته عن حدود أدب الحوار واستخدام شتيمة طالت شخصاً ليس طرفاً في الموضوع وهي والدة موريس صادق. وهذا أمر مرفوض تماماً بغض النظر عن أي اعتبارات وليس له أي مبرر على الإطلاق، وهذا الرد يدل على رعونة وتسرّع وسوء تصرّف.

قال المفكر جمال أسعد في مداخلته الهاتفية مع البرنامج بأن ما فعله موريس صادق سخافات وأن الإسلام والمسيحية أكبر مما فعله موريس صادق، مشيرا إلى أنه قد أسقطت عنه الجنسية المصرية وأنه ليس بوصي على مصر. وأضاف قائلا: حينما يخطيء شخص مثل موريس في الإسلام أو نبي الإسلام فليس معنى هذا أن المسيحية هي التي أخطأت بل هذا الشخص لا يعبر إلا عن نفسه فقط ولا يعبر بأى حال من الاحوال عن الكنيسة المصرية والأقباط.

أكدت الزميلة السهلي في البرنامج أن موريس يستحق ما يقال عليه من سباب، وأن الفيلم ليس مجرد سخافات كما وصفه د. جمال أسعد بل أكثر من ذلك وأفظع وفيه إساءات لا تغتفر لأنها شاهدت الفلم شخصياً.

نعود للتساؤل مجدداً. لماذا يقوم شخص يدعي الاهتمام بأحوال المصريين الأقباط وحقوقهم، بالاستثمار في صناعة مادة إعلامية تافهة المستوى والمحتوى، لتشويه سمعة رسول تزوج قبطية وأنجب منها؟

الجواب، لأن الفتنة مشروع تخريب بكافة المقاييس، وما “كاذب” إلا مجرد أداة، لا يمتلك من الذكاء أو الوطنية أو الفطنة ما يكفي لمعرفة أن أقباط مصر ليسوا بحاجة لمساعدة هارب تركهم ليناضلوا ويطالبوا بالإصلاح وحقوق المواطنة الكاملة بينما اكتفى بهزّ وتد إبليس عن بعد. موريس الذي دعا إسرائيل لاحتلال مصر، ودعا الغرب لفرض الحماية الدولية عليها، والذي هاجم الكنيسة المصرية، ووصف البابا شنودة بالمهرطق.. والأنبا بسنتى بـ”المجنون”، وهنأ إسرائيل بذكرى النكبة، وأشاد بضرب أسطول الحرية، لا يمثل أخلاق أقباط مصر الوطنيين الصامدين بأي حال من الأحوال.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s