قناة FOX NEWS وقراءة ايماءات الجسد

مقدم الأخبار في فوكس نيوز الصحفي كريس والاس

مقدم الأخبار في فوكس نيوز الصحفي كريس والاس

قال مذيع أخبار FOX NEWS المعروف كريس والاس ليلة أمس وبغضب واضح “لم أر في حياتي مرشحاً عديم الاحترام مثل ما كان جو بايدن الليلة”.

جاء هذا التصريح العلني على شاشة “FOX NEWS” من قبل الإعلامي المعروف كريس والاس الذي حضر الغالبية العظمى من المناظرات بين المرشحين الأمريكان للرئاسة منذ الستينات. ربما منحته هذه الخبرة مهارة إعلامية إضافية في قراءة وتحليل كل لفته وإيماءة يقوم بها الضيف أو ربما لأنه قد يكون شخصياً أحد المعارضين للديمقراطيين.

صبّ المذيع جام غضبه على نائب الرئيس، المرشح الديمقراطي جو بايدن، لأنه ابتسم وضحك بشكل مبالغ فيه وحرك رأسه وقام بحركات وظف فيها حاجبيه ويديه وجسده بطريقة تنم عن ازدراءه لآراء المرشح الجمهوري عضو الكونغرس الأمريكي، بول ريان، الذي ناظره من خلال القناة على الهواء واختلف معه حول سياسات الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية والاقتصاد، والذي عارضه خصوصاً في اقتراح دخول حرب مع إيران على خلفية احتمال تصنيعها لأسلحة نووية.

 قال الإعلامي كريس والاس بأنه لم ير على امتداد سنوات خدمته في القنوات التلفزيونية شخصاً عديم الاحترام لخصمه مثل بايدن. ووصف تصرفه بأنه سابقة من نوعها. وعرضت FOX NEWS مع تصريحه مقاطعاً تم تحريرها بينّت وأيدّت تصريحه حيث بدا بايدن وهو يكيل ابتسامات السخرية ويبرم شفتيه ويرفع حاجبيه بازدراء كلما تحدث خصمه، في محاولة منه للتقليل من شأن ما قاله خصمه وليزرع الشك في صحة أقواله.

الموضوع هنا متعلق بتقييم الإعلام والمجتمع للشخص المنافس سياسياً من خلال أسلوب تعامله مع الخصم. فالمتوقع من الشخص الذي يمكن الوثوق برأيه وقيادته أن يثبت أيضاً بأنه يحترم الرأي الآخر دون تنمّر أو استفزاز، وبالذات رأي معارضه أو منافسه لأن في هذا الاحترام اعتراف بالتعددية السياسية التي جعلت من المنافسه أمراً في صالح المجتمع.

بعد أن استمعت لرأي كريس والاس، استحضرت ذاكرتي شريطاً من الصور المتتابعة لضيوف حلقات الزميل فيصل القاسم على قناة الجزيرة في برنامج الاتجاه المعاكس، والذي ما زال مستمراً منذ سنوات. وأدركت أنه لولا تيقن إدارة القناة من ان هناك فائض من الديكة الذين لا يعرفون كيف يجرون نقاشاً بشكل متحضّر لما تم إقرار البرنامج من الأصل ولا استمر حتى هذا الحين لأنه يعتمد على عنصر الإثارة.

للأسف علينا أن نعترف بأننا كشعوب عربية، نمثل مجموعة سيئة من البشر في مجال التعبير عن الرأي أمام الخصم كأفراد أو كجماعات. غالبيتنا يمارس التسلق الصوتي والصراخ والتشنج والشتائم وتبادل الإتهامات لإثبات وجهة نظره. هذا الأسلوب البدائي من أساليب محاولة تحقيق الانتصار لم يعد مقبولاً. علينا أن نتعلم تقديم الإثباتات بالأرقام والإحصائيات وإقناع الآخر برأينا وتقديم إثباتاتنا الدامغة بطريقة حضارية وألفاظ مفهومة مباشرة وجمل قصيرة مركزّة. هذه هي الوسيلة الوحيدة المفهومة في عصر الفضائيات الحديثة التي بالكاد تمنح بضعة دقائق للشخص ليشرح وجهة نظره.

على امتداد سنوات ضاعت حقوقنا لأننا فشلنا في توظيف الجهد والمال في تطوير كفاءات من يتقنون المناظرة بأساليب نزيهة مباشرة وخالية من العواطف المشحونة أثناء عرض مواقفنا من خلال الفضائيات الدولية. لا يوجد لدينا عدد يزيد عن أصابع اليد الواحدة من الشخصيات العربية المتحدثة اللبقة التي تجيد المناظرة، ولا يوجد فكرة تبنّي وإعداد مثل هؤلاء كما تفعل إسرائيل مثلاً. إذ جنّدت أفراداً متخصصين في إدارة الحوارات من خلال الإعلام لينوبوا بالشرح عن سياساتها. نراهم في كل أزمة وعلى أكثر من فضائية يمارسون المراوغة بتأدب مفتعل، بينما ممثلنا يغرق في فنجان قهوته لأنه لم يتم تدريبه على أساليب الحوار واستقطاب الجماهير على الفضائيات، أوتجهيز الإجابات التي تجعله يسجل نقطة لصالح قضيته.

هناك تخصصات فريدة في مجال الإعلام ومن ضمنها قراءة لغة الجسد. وهؤلاء المتخصصون ينتظرون اللحظة الأولى لظهور أي شخصية سياسية جديدة على الساحة ليقرأوا من خلال وقفته، وحركته، ولمسه لملابسه، وإيماءاته مكامن ضعفه وقوته لتحليل شخصيته ومن ثم معرفة كيفية التعامل معه. فالذي لا يلتزم بالمعايير الأوروبية للإتيكيت قد يرى من قبل العامة على أنه إنسان بسيط لا يليق بمنصبه السياسي، لكن من وجهة نظر من يراقبونه لتكوين رأي متخصص عنه، قد يحذرونه لأنه من ضمن هؤلاء الذين لا يبدون كبير اهتمام لذوي الرأي المغاير ممن يمارسون ضغوطاً على الكيانات الأصغر. فمن وجهة نظر البعض، هو شخص لا يمكن الاستهانة به ولا التوصل لاتفاقات معه بسهولة، وقد يكون أخطر من أولئك الذين يحرصون على إرضاء ذوق من يطلقون على أنفسهم متحضرّي العالم الأول.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s