فضيحة الإعلام البريطاني – الصفحة الرابعة

الدائرة تشير إلى الطفل كيفين كوك الذي اعترف أخيراً حول شذوذ نجم قناة بي بي سي "جيمي سافيل"

الدائرة تشير إلى الطفل كيفين كوك الذي اعترف أخيراً حول شذوذ نجم قناة بي بي سي “جيمي سافيل”

كان الإعلام يصف جيمي سافيل بفاعل الخير، وتم تكريمه مراراً على جهوده الإنسانية حتى أنه حصل على لقب سير من الملكة عام 1971 من خلال منحه وسام الإمبراطورية البريطانية ومنح لقب الفروسية عام 1990.

لكن بعد وفاته اتضح بأنه أساء جنسياً لفتيات صغيرات عديدات وهو في قمة نجاحه الفني في الستينات والسبعينات، ومنذ ذلك الحين وضعت الشرطة اسمه ضمن لائحة “جناة الجنس الافتراسيين” وتعالت الأصوات بالمطالبة بتجريده من ألقاب التكريم التي منحتها اياه الملكة.

في أكتوبر من عام 2012 بدأت شرطة الميتروبوليتان بتقييم الاتهامات الموجهة إليه وفتحت له ملف تحقيق مشترك مع الجمعية الوطنية لمكافحة العنف ضد الأطفال يتضمن الشكاوى ضده على مدى 40 عاماً   في  المستشفيات التي تبرع بالعمل فيها  وفي كل مكان عمل فيه بما في ذلك قناة بي بي سي.

من ضمن من تقدم بشكوى ضد نجم التلفزيون جيمي سافيل، شخص عمره الآن 45 عاماً، كان ضمن فريق الكشافة وهو طفل، أساء له جيمي سافيل وهو ما زال في التاسعة من العمر واسمه كيفين كوك.

قال كيفين بأن جيمي سافيل استدرجه إلى غرفة صغيره رثة لتغيير الملابس في قناة بي بي سي عام 1976 قبل تسجيل حلقة “جيمي ويل فيكس إت” أي جيمي سوف يتدبر الأمر، وهو البرنامج الذي كان يقدمه لتحقيق أمنيات الأطفال من خلال الرسائل التي كانوا يرسلون بها إليه، وأنه أجلسه على كرسي وسط الغرفة، ووعده بمنحه مدالية توزع في البرنامج عليها اسم البرنامج لو تصرف كما يجب.

وقال كيفين أن النجم سأله في غرفة تغيير الملابس إن كان مستعداً لربح المدالية وإن كان يستحقها. وضع يده على ركبة الصبي وأدخل أصابعه من خلال البنطال القصير الذي كان يرتديه الصبي ثم فتح سحاب بنطال الولد وبدأ بمداعبة جسد الصبي جنسياً، ثم طلب النجم التلفزيوني من الطفل بأن يلمس أعضاءه التناسلية من خلال البنطلون. بعدها هدده بأن لا يخبر أحداً وقال له إن تكلم أو باح بالسر فلن يصدقه أحد ولن تكون كلمته أكثر مصداقية من كلمة “الملك جيمي” كما وصف نفسه وحذره مهدداً “لا تخبر أحداً ولا حتى أصدقاءك، فنحن نعرف أين تسكن”.

كيفين كوك كان حينها أحد الأطفال الذين ظهروا على البرنامج من خلال رحلة مدرسية نظمت للفرقة 44 من نادي كشافة نيوهام ايست. وكأي طفل طمع في الحصول على الميدالية ليتباهى بها بين أصدقاءه.

قال كيفين كوك في التحقيق “قبل أن أذهب لعرض برنامج جيمي سافيل، كان بالنسبة لي شيئاً كبيراً وكأنه إله. وكنت منفعلاً جداً لأنني سأراه. لكنني بعد أن قابلته شعرت بالغضب والمرارة لأنني لم أستطع أن أبوح لأحد وأنه مات الآن ولن يسجن على أفعاله”.

لقد تم اختيار 8 أطفال من أصل 30 أو 40 من فريق الكشافة حينها ليحظوا بشرف لقاءه في استوديوهات بي بي سي. وتم اختيار الطفل كيفين كوك لأنه اشترى ربطة عنق للنجم بمساعدة والدته…يتبع——.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s