زئير الفئران

إقبال التميمي

 

تشقق الصبرُ

سال صوتها.. فاستـنجـَدَتْ

بضجيج الصمت

يستدرج من بعيد.. زئير الفئران

كانت الرجولة ُ شهامة تسير على قدمين

وأضْحَت..

وهماً كسيحاً ..

نبتتْ له لحية ً .. وشاربان

صاحت خناسٌ من بطن الفجيعة

مضغتني الأحداث

علكتني الأنواء

هل من ساعدٍ تتكيء عليه مصيبتي يا إخوان

فارتد الصدى يتعثّر بخجله

أخطأتِ يا ابنة القصيد بالعنوان

ليس كل من فَـتـَلَ شاربيه..

تنحنحَ

أقسمَ بالطلاق وامتطى صوته

تـُخـْلـَعُ عليه رتبة الفرسان

زائدةُ زوّرت لبعضهم لقب الرجولة

لا رفعتهم إلى عرين الأسود

ولا هبطت بهم.. إلى خِدْر الحـِسان

ويح زمانٍ سيبصق التاريخ على رجاله

إن أطلق لقاموس بذاءته العنان.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s